"البلد نظيفة بأهلها" مبادرة لتعزيز جمالية المدن الأردنية

تم نشره في الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 08:50 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 08:57 مـساءً
  • مبادرة "البلد نظيفة بأهله" - (الغد)

سوسن مكحل

عمان- ضمن المنصة الإعلامية التي وفرتها "الغد" لإطلاق المبادرات الإنسانية والاجتماعية عبر موقعها الإلكتروني وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تستمر مجموعة أهل البلد بخدماتها الاجتماعية لتجميل وزرع الوعي السلوكي بالمجتمع المحلي عبر مبادرة " البلد نظيفة بأهلها".

مبادرة "البلد نظيفة بأهلها" هي إحدى الحملات التي تنظمها مجموعة "أهل البلد"، تهدف عبر متطوعيها إلى زيادة الوعي السلوكي لدى مجتمعنا لمستقبل يسوده الانسجام والتعايش بين أطيافه كافة. 

أحد مؤسسي مجموعة أهل البلد ومسؤول بالمبادرات محمد عصفور، يقول في حديثه للغد " مبادرة البلد نظيفة بأهلها انطلقت ضمن مجموعة أهل البلد منذ عامين والهدف منها محاربة سلوكيات خاطئة تدفع بتشويه جماليات المدن والمحافظات داخل الوطن".

ويضيف عصفور أن الفكرة جاءت بعد بحث وخطة قام بها فريق أهل البلد في التعرّف على أسباب زيادة تراكم "النفايات" والتخطيط لعملية مبادرة فاعلة تزيد وعي المواطن بأهمية العناية بالمحيط الذي يقطنه ويزوره خصوصا المناطق السياحية والتراثية بالاردن من غابات ومساحات الترفيه.

اختيار المناطق، وفق عصفور، يعتمد على أسس عدة من بينها؛ الضغط السكاني، المناطق البيئية، المناطق السياحية، مبينا أن الأهمية تكمن في أسباب عدة من ضمنها توعية المواطنين بأهمية تلك المناطق والتعريف بها، اضافة الى حماية المناطق والغابات والمحميات من أنواع التشويه كافة وتراكم النفايات والأوساخ.

خلال العمل التطوعي في تنظيف الشوارع والمناطق المختارة، يقدم فريق المباردة "بروشورات" تدلل المواطنين على معالم الوطن الأثرية والتاريخية والبيئية، الى جانب معلومات قيّمة عن العناية بها وكيفية التواصل مع مجموعة اهل البلد والانضمام للعمل التطوعي، وفق عصفور.

حجم الدعم مقارنة بالانجاز الذي تحاول مجموعة أهل البلد عبر مبادراتها تنفيذه قليل وضعيف ويعتمد على جهود الفريق المؤسس بالاضافة الى تعاون من بعض المؤسسات الخاصة التي تؤمن بالفكرة وتقدم دعما دون غايات تفرضها تلك الجمعيات على الحملة والمبادرة التي تقدمها المجموعة، كما يشير عصفور.

ويحرص أعضاء المجموعة المؤمنون بفكرة ترسيخ أهمية التطوع والخدمة المجتمعية على انضمام الأفراد كافة الى طاقم العمل التطوعي بدون الالتفاف الى الفئات العمرية، وفق عصفور، الذي يبيّن أن الهدف من ضم مختلف أطياف المجتمع هو " التنوع  الاجتماعي" واحترام الفئات العمرية جميعها. مؤكدا أن الاهتمام بالفئة الأصغر هو الاهم بسبب تنمية جيل مؤمن بتقديم الخدمة للمجتمع الذي يقطنه.

تستمر الحملة لمبادرة "البلد نظيفة بأهلها" كما يوضح عصفور، بحملات تنظيف كل أسبوعين بعد اختيار الأمكنة المناسبة، مشيرا الى أن المبادرة تفتح أبواب المشاركة كافة من قبل الهتمين بالشأن التطوعي وخدمة المجتمع عبر التواصل مع أعضاء مجموعة "أهل البلد" على صفحات التواصل الاجتماعي.

ويقدم عصفور أحد اعضاء المجموعة الشكر للفريق المؤسس والمنظم والذي يتكون من : لما القدومي، عمر طهبوب، آلاء عبد الله، ميساء الشقاقحة، خطاب خطاب، عماد الدين سلامة. وكافة الاعضاء المساهمين والمتطوعين الذي عملوا وانجزوا في تجميل المناطق. 

هذه دعوة مفتوحة للجميع للانضمام لهذه المجموعة المحلية والتي تسعى من خلالكم إلى تعزيز روح المبادرة المجتمعية والعمل التطوعي في أردن الخير.

يشار الى ان "أهل البلد: هي حركة اجتماعية غير سياسية تهدف إلى نشر السلوك الإيجابي بين الناس من أجل بناء مجتمع أخلاقي ومتماسك. تحقق"أهل البلد" أهدافها من خلال تهيئة البيئة المناسبة لمشاركة المواطنين المهتمين بخلق واقع أفضل في مبادراتها التي تخدم المصلحة العامة. تعمل "أهل البلد" على تحقيق الأستقلالية والاستدامة المالية باستمرار وتدارمن خلال جهودفريق متنوع في خلفيات أفراده لكنهم يؤمنون كلهم بالدور الإيجابي للفرد في توسيع وبناء مجتمعات مستدامة حول العالم ويعملون على تحقيق درجة عالية من المهنية في العمل.

من اهدافها نشر الثقافة الإيجابية من خلال العمل التطوعي والنشاط الاجتماعي وخلق منصة للتواصل والتشبيك بين الأشخاص المؤمنين بمبادئ الحملة رغم تنوعهم. 

اضافة الى إطلاق الحملات والبرامج المختلفة من خلال وسائل متنوعة لغرض إشراك المتطوعين في خدمة المجتمع، وتقييم نتائج الأنشطة المختلفة التي تقوم بها المبادرة والبناء على الجوانب الناجحة فيها وباستمرار.

وتحترم مبادرة "أهل البلد" التنوع الثقافي والحضاري المختلف للنسيج الاجتماعي الذي نعيش فيه وتتفهم مبادرة "أهل البلد" أهمية أن تكون البيئة مستدامة ، ولا تقبل مبادرة "أهل البلد" التمويل المالي من أي منظمة تؤدي بالضرر للبيئة أو بصحة الإنسان. يجب أن تستخدم التمويلات حصرياً في نمو وتقدم حملة "أهل البلد" ولاينبغي أن تخدم أي مصالح شخصية أو سياسية، وتؤمن مبادرة "أهل البلد" بالتعاون المشترك مع الجهات الأخرى من أجل إحداث تأثير أكبر في المجتمع.

ومن ضمن شروط الانضمام للمبادرات في أهل البلد أرتداء شعار مبادرة "أهل البلد" خلال الحملات والعمل كسفير/ة في نشر قيمها الأساسية، التصرفات السلبية ممنوعة منعاً باتاً كالكلام غير اللائق اجتماعياً. كما أن التدخين غير مسموح به إطلاقاً أثناء الحملة وقبل انطلاقها بـ15 دقيقة وبعد انتهائها بالوقت نفسه أيضاً. ومن أهم الشروط أن تبقي الأبتسامة اللطيفة على وجهك دائماً.

Sawsan.moukhall@alghad.jo

 

التعليق