تصوير: ساهر قدارة

محاولة أولى

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً

لم نشأ أن نكون مثل باقي السُّعاة على أبواب هذي المدينة. كنا نريد أن يكون حضورا خفيضا، لا يقاس بساعات متحركة للسرعة، أو أخرى صارفة للنفط. اخترنا أن نعيد البساطة إلى سابق عهدها، وأن نرتب ألواننا بما يتواءم مع خضار الشوارع، لا مع سياط الحديد. 

ونذكر أن الحياة كانت أقل ضجيجا، وأكثر حنواً زمان، قبل أن نغرق في التلاوين، وقبل أن تقتل الرتابة دهشتنا البكر. 

 

التعليق