تصفيات مونديال 2018 - أفريقيا

مصر وتونس والجزائر ونيجيريا إلى دور المجموعات الحاسم

تم نشره في الخميس 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعبو المنتخب المصري يحتفلون بأحد أهدافهم الأربعة في مرمى تشاد أول من أمس -(أ ف ب)

القاهرة- سحق منتخب مصر ضيفه التشادي 4-0 في إياب الدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا ليتأهل إلى دور المجموعات الحاسم إلى أول من أمس.
وكانت مصر بحاجة للفوز بفارق هدفين لسابق خسارتها 1-0 في مباراة الذهاب يوم السبت الماضي. وسجلت أول من أمس أربعة أهداف في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت في ستاد برج العرب على مشارف مدينة الاسكندرية الساحلية وسط حضور أكثر من 25 ألف متفرج سمحت لهم السلطات الأمنية بالحضور.
وتقام المباريات خصوصا المحلية في مصر بدون جمهور منذ أكثر من ثلاثة أعوام في اعقاب حادثة استاد بورسعيد التي راح ضحيتها أكثر من 70 من مشجعي الأهلي في أعقاب مباراة بين المصري البورسعيدي والأهلي في الدوري المحلي.
وكان منتخب تشاد وصل إلى مطار برج العرب قبل انطلاق المباراة بنحو ساعة ونصف نظرا لتأخر اقلاع طائرة الفريق من مطار العاصمة التشادية نجامينا.
وقال أحمد حسن (كوكا) لاعب سبورتنغ براغا البرتغالي الذي سجل هدفين بين الأربعة عقب المباراة "أي هدف أسجله مع منتخب مصر يسعدني كثيرا لأنه يسعد جماهير مصر".
وأضاف في تصريحات تلفزيونية "سعيد بثقة الجهاز الفني وليس مهما أن أحرز أهدافا لكن مساعدة المنتخب على التألق والفوز أهم ويوجد لاعبون كثيرون على قدر كبير من الموهبة ويمكنهم التسجيل أيضا".
وقال أحمد حجازي مدافع منتخب مصر "الفوز مهم للغاية لأنه رد اعتبارنا من خسارتنا في تشاد وصعدنا به إلى دور المجموعات".
ومنح محمد النني لاعب بازل السويسري التقدم لمنتخب مصر بعد مرور خمس دقائق من انطلاق المباراة عندما مر عمر جابر من الجهة اليمنى ومرر الكرة عرضية إلى النني الذي سدد في الشباك على يمين الحارس التشادي.
وأضاف عبد الله السعيد الهدف الثاني لمصر في الدقيقة 11 بضربة رأس رائعة على يمين الحارس مستغلا عرضية متقنة من مصطفى فتحي من الجهة اليمنى أيضا.
واستقبل كوكا عرضية عبد الله السعيد وحولها برأسه في الشباك في الدقيقة 36 محرزا الهدف الثالث.
وعاد كوكا ليستقبل عرضية اخرى من صبري رحيل ووضع الهدف الرابع لمصر بضربة رأس قبل نهاية الشوط الاول بخمس دقائق.
وتأهلت مصر إلى الدور الحاسم والأخير من التصفيات بنتيجة 4-1 في مباراتي الذهاب والعودة.
واعتمد منتخب مصر على الهجمات السريعة منذ الدقيقة الأولى عن طريق جابر وفتحي في الجهة اليمنى اللذين صنعا الهدفين الأول والثاني.
وهدأ إيقاع منتخب مصر بعد الهدفين ما منح المنتخب التشادي فرصة السيطرة على الكرة لفترة زادت على خمس دقائق، وشن ثنائي فريق الزمالك جابر وفتحي هجمة سريعة بعد 20 دقيقة كادت تسفر عن هدف لكن دفاع تشاد أبعد الكرة إلى ركنية.
وأحرز كوكا هدفا في منتصف الشوط الأول الغاه الحكم بداعي دفع كوكا لمدافع تشاد. وسدد فتحي كرة قوية بعد نصف ساعة حولها الحارس التشادي إلى ركنية.
وأطلق كوكا قذيفة في الدقيقة 34 مرت بجوار القائم الأيسر قبل أن يضيف هدفين متتاليين لمنتخب مصر بضربتي رأس رائعتين.
ونشط هجوم تشاد بعد ربع ساعة من بداية الشوط الثاني لكن الهجمات المرتدة لمنتخب مصر شكلت خطورة.
وأهدر فتحي أخطر فرص مصر في هذا الشوط عند الدقيقة 65 عندما تلقى تمريرة رائعة من محمود عبد المنعم (كهربا) لكنه وضع الكرة خارج الشباك وهو منفرد تماما بالحارس.
ومرر السعيد إلى فتحي الذي مر من أكثر من مدافع ثم سدد الكرة خارج المرمى وبعدها أجرى الأرجنتيني هيكتور كوبر تغييرا بالدفع بعمرو وردة الذي يلعب في الدوري اليوناني في الدقيقة 75 بدلا من فتحي وكاد وردة أن يفتتح أهدافه مع منتخب مصر بعد مشاركته بدقائق لكنه مرر الكرة للدفاع بدلا من تسديدها نحو المرمى.
تونس تكرر الفوز على موريتانيا
من جهة ثانية، صعد منتخب تونس للدور الثالث والحاسم بالتصفيات بعد أن كرر فوزه على موريتانيا وبنفس النتيجة 2-1 في إياب الدور الثاني على ستاد رادس بتونس العاصمة.
وكانت تونس تغلبت خارج أرضها على موريتانيا 2-1 في مباراة الذهاب قبل أربعة أيام لتصعد للدور الحاسم بفوزها 4-2 في مجموع المباراتين.
وافتتح المدافع صيام بن يوسف التسجيل لتونس بعد خمس دقائق من بداية الشوط الثاني لكن مولاي أحمد خليل تعادل من مجهود فردي لموريتانيا في الدقيقة 72.
ومنح البديل سعد بقير التفوق مجددا لصاحب الأرض من تسديدة من ركلة حرة قبل ست دقائق من نهاية اللقاء، وقال حمزة المثلوثي ظهير أيمن المنتخب التونسي عقب اللقاء "لم نبدأ بشكل جيد أمام منافس ليس لديه ما يخسره ونزل بكل قوته من أجل تعويض خسارة على أرضه في مباراة الذهاب".
وأضاف "في الشوط الثاني نجحنا في افتتاح التسجيل قبل أن يتعادل المنافس لكننا سجلنا هدفا ثانيا حسم تأهلنا لدور المجموعات وهذا هو المهم".
ولم يهدد أصحاب الأرض مرمى الضيوف في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت أمام جماهير قليلة إلا نادرا وكانت أبرز الفرص عن طريق وهبي الخزري في الدقيقة العاشرة.
وبدأ المنتخب التونسي ضاغطا في الشوط الثاني واقترب من افتتاح التسجيل عندما رد القائم تسديدة لاعب الوسط محمد علي منصر قبل أن يتمكن المدافع بن يوسف من هز شباك موريتانيا بعد متابعة كرة من ركلة حرة نفذها الظهير الأيسر علي المعلول.
واستعاد منتخب موريتانيا الذي تطور مستواه في الفترة الأخيرة الأمل عندما نجح في إدراك التعادل عبر خليل لكن البديل بقير قضى على أحلامه عندما منح التقدم لتونس من جديد بتسديدة رائعة من ركلة حرة قبل ست دقائق من النهاية.
سباعية جزائرية
إلى ذلك، سجل فوزي غلام واسلام سليماني هدفين لكل منهما في فوز ساحق للجزائر بسباعية دون رد على ضيفتها تنزانيا لتصعد إلى دور المجموعات في التصفيات الافريقية. وكانت مباراة الذهاب بينهما انتهت بالتعادل 2-2 يوم السبت الماضي في دار السلام.
وفي ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة افتتحت الجزائر التسجيل في الدقيقة الأولى عبر ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي بعد تمريرة متقنة من سليماني.
وعاد براهيمي (25 عاما) الذي سبق له الدفاع عن ألوان رين الفرنسي وغرناطة الاسباني إلى التشكيلة الأساسية بعد غيابه عن مواجهة الذهاب في دار السلام بسبب الإصابة.
وضاعف غلام لاعب نابولي الغلة للجزائر من ركلة حرة سكنت شباك حارس تنزانيا في الدقيقة 22.
واضطر نبيل بن طالب لاعب توتنهام إلى مغادرة الملعب في الدقيقة 35 بسبب الاصابة ليحل عدلان قديورة لاعب واتفورد الإنجليزي بدلا منه.
واستمر عرض الجزائر القوي بهدف ثالث بعد مجهود جماعي أنهاه رياض محرز بتسديدة في شباك المنافس قبل نهاية الشوط الاول.
ودخل منتخب الجزائر الشوط الثاني بقوة أيضا ليتمكن سليماني من تسجيل الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 47.
ورفع سليماني لاعب سبورتنغ لشبونة البالغ من العمر 27 عاما رصيده إلى 19 هدفا مع المنتخب الجزائري.
وجاء الدور على غلام ليسجل الهدف الثاني له والخامس للمنتخب الجزائري من ركلة جزاء في الدقيقة 59. وأضاف المدافع كارل مجاني لاعب طرابزون سبور التركي الهدف السادس للجزائر في الدقيقة 72.
وعاد سليماني ليسجل الهدف الشخصي الثاني له والسابع للجزائر من ركلة جزاء رافعا رصيده إلى 20 هدفا مع منتخب بلاده.
نيجيريا تعوض
سجل موزيس سيمون وايفي امبروسي ليقودا نيجيريا للمرحلة النهائية من التصفيات بفوزها على سوازيلاند الشجاعة 2-0 في بورت هاركورت.
واستطاعت سوازيلاند أن تمنع نيجيريا من التسجيل في مباراة الذهاب في لوبامبا يوم الجمعة الماضي وامتد الأمر حتى الشوط الثاني من مباراة الإياب حتى تمكنت نيجيريا من اختراق دفاع الضيوف.
وسجل سيمون مهاجم جنت من ركلة حرة بعد مرور ست دقائق على بداية الشوط الثاني قبل أن يسجل امبروسي مدافع سلتيك من ركلة ثابتة أخرى قبل أربع دقائق على نهاية اللقاء ليضمن الفوز.
وأنهت سوازيلاند المباراة بعشرة لاعبين عندما حصل فوملاني دلاميني على الإنذار الثاني في اللحظات الأخيرة من اللقاء.
وتم فتح أبواب الستاد أمام الجماهير لمساندة المنتخب النيجيري في هذه المباراة الحاسمة التي ضمنت للفريق العبور للدور الحاسم للتصفيات.-(رويترز)

التعليق