تصوير: محمد أبو غوش

سبعون عاما وأكثر:

تم نشره في السبت 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 11:02 مـساءً

ها أنا ذا من غير بيت، سوى من بعض نار لا تؤنس وحدتي، وقليل من التبغ أروي على مسمعيه حكاية سبعين عاما من التعب المرّ.. وهذه الصخور التي سوف تحظى قريبا بنومي الأخير. 

ها أنا ذا أكشف للزائرين ما لا يرون، ولا أكتفي بالبدايات الخجولة، لكنّ جميع النهايات منذورة للغيابِ، وهذا المدى صامت عن غنائي.

 

 

 

التعليق