"أكرموهم".. لا تزال تترك بصمتها بعد رمضان

تم نشره في الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 03:33 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 04:10 مـساءً
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم
  • جانب من الأعمال الخيرية التي قامت بها مبادرة أكرموهم

محمود غرايبة

عمان- انبثقت فكرة مبادرة "أكرموهم" من دافع أصحابها في حب مساعدة الآخرين، تلك المبادرة التي بدأت شهر رمضان الماضي واحتوت على مجموعة من الأعمال الخيرية.

وانطلقت المبادرة مع بداية شهر رمضان المبارك بتوزيع المياه والتمر على أكثر من 15 ألف مواطن في عمان عند الإشارات الضوئية ومجمعات النقل، بالإضافة إلى إقامة حفل افطار جماعي للفقراء والمحتاجين واليتامى في مناطق عدة بعمان.

وتضمن حفل الافطار أخذ الاطفال إلى صالة ألعاب بأحد المولات وتخللها الرسم على الوجوه لإدخال البهجة والسرور على قلبهم، وتم توزيع هدايا وفقرات ترفيهية تقدمها عدد من الشخصيات الكرتونية.

ويتحدث محمد السرابي ومحمد الطروة وهما مؤسسين في المبادرة عن فكرة تأسيسيها أنها جاءت من حب الوطن والمشاركة المجتمعية وتقديم المساعدة للمحتاجين في ظل الوضع المعيشي لبعض المواطنين.

وأضافا أن العمل الجماعي المتمثل بمساعدة المحتاجين ترك بصمة في رمضان بتأسيس مبادرة كبرى يستطيع الاستفادة منها أكبر عدد ممكن من المحتاجين في الأردن.

واشارا إلى أن مبادرة "ابتسامتك علینا" ومبادرة "أنصر لغتك" قد تعاونا مع حملة "أكرموهم" فی بعض نشاطاتهم التطوعیة المتعلقة بإفطار الأیتام والألعاب وذلك لتدرجهم تحت هدف نشر التعاون بین المبادرات.

واستمرت مبادرة "أكرموهم" بعد شهر رمضان بتوزيع أكثر من 100 طرد خيري مكون من المواد الغذائية الأساسية على الفقراء والمحتاجين في مناطق عمان وإربد ومادبا والبقعة وناعور.

ووزعت المبادرة، حقائب مدرسية احتوت على أدوات قرطاسية على 100 طالب يتيم فقير، بالتنسيق مع جمعية "الفتى اليتيم" في مخيم الحسي بعمان.

وأيضا من النشاطات التي قامت به المبادرة زيارة لدار المسنين حيث تكفل مؤسسو الحملة بإعداد الطعام فی مطبخ المركز وتقدیمه للمسنین ومجالستهم والتحدث معهم.

واستمرت المبادرة بعد ذلك بتوزيع لحوم الأضاحي على عدة مناطق في المملكة في مناطق الرمثا وإربد وعمان وناعور ومادبا.

وقامت الحملة بتوزیع "الحرامات والجاکیتات" من خلال كسوة الشتاء إلى اكثر 50 عائلة.

ومن النشاطات الحالية والمستمرة حتى نهاية فصل الشتاء والتی تقوم بها المبادرة انطقلت حملة كسوة الشتاء حیث تقوم بجمع الملابس وارسالها إلى "درای كلین" لیتم غسلها وكویها وتغلیفها من ثم ارسالها إلی العائلات المحتاجة.

حيث تم توزيع لغاية الآن أكثر من 350  قطعة ملابس متنوعة، ويتم تجهز نحو 200 قطعة ملابس من متبرعين من إعدادهم كغسيل وكوي وتغليفها بشكل لائق.

ويتوقع السرابي والطروة  توسع هذا المشروع  ليشمل أكثر من 50 أسرة فقيرة بالإضافة إلى عدد من العاملين من ذوي الدخل المحدود.

ويستمر مؤسسو المبادرة بمساعدة الفئات الفقيرة واليتامى والمسنين والمتضررين من الأحوال الجوية السائدة.

ويتحدث مؤسسو المبادرة عن التفاعل الكبير من جميع الفئات العمرية من حيث تقديم الدعم المادي والدعم الملموس من ملابس و"حرامات" أغذية اساسية.

وعن المعيقات والصعوبات، قال السرابي والطروة إن أولها الجانب المادي وثانيا يتمثل في وسائل النقل حيث يصعب عليهم نقل المساعدات من مكان لأخر.

وأضافا أن هنالك صعوبة بالوصول إلى الأسر العفيفة والفقيرة ورفض بعض الجمعيات التعاون لايصال بعض المساعدات للفقراء.

وترحب مبادرة "أكرموهم" بأي منتسب سواء بالدعم أو المشاركة والمساعدة باي شكل من الأشكال.

 

التعليق