أوباما: روسيا ستوافق بالنهاية على رحيل الأسد

تم نشره في الثلاثاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2015. 03:08 مـساءً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما-(ا ف ب)

باريس- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء، إنه يتوقع أن تغير روسيا استراتيجيها في سورية بعد أن تحسب تكلفة إبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقال أوباما على هامش قمة المناخ التي تنظمها الأمم المتحدة في باريس "أعتقد أنه من الممكن خلال الأشهر المقبلة أن نرى تغيرا في حسابات الروس، واعترافهم بأن الوقت قد حان لإنهاء الحرب الأهلية في سورية".

وأضاف "لن يكون الأمر سهلا. فقد سفكت الكثير من الدماء"، مضيفا أن روسيا استثمرت سنوات في إبقاء نظام الأسد في السلطة.

إلا أنه قال إن إسقاط تنظيم داعش لطائرة الركاب الروسية فوق سيناء المصرية الشهر الماضي، وإسقاط تركيا لمقاتلة روسية الأسبوع الماضي، يغير حسابات بوتين تدريجيا.

وأضاف "أعتقد أن السيد بوتين يفهم، نظرا لأن أفغانستان لا تزال ماثلة في الذاكرة، إن تورطه في نزاع أهلي نتيجته غير محسومة، ليس هو الهدف الذي يرغب في تحقيقه"، في إشارة إلى التدخل لروسي في النزاع الأفغاني في الثمانينات الذي استنفد موارد موسكو.

وأقر أوباما بالاختلافات الكبيرة بشأن مستقبل الأسد، إلا أنه قال إن روسيا ستوافق في النهاية على رحيل الأسد.

وقال في إشارة إلى الأسد "أعتقد أن شخصا يقتل مئات الآلاف من أبناء شعبه هو فاقد للشرعية".

وأضاف "ولكن وبغض النظر عن المعادلة الأخلافية، فمن الناحية العملية من المستحيل أن يتمكن الأسد من توحيد البلاد وأن يجمع جميع الأحزاب في حكومة شاملة".

وأوضح أوباما أن الخطوة التالية في الجهود الدبلوماسية في فيينا هي إشراك جماعات المعارضة المعتدلة "التي وبصراحة لا تجمعنا أشياء مشتركة مع بعضها، ولكنها تمثل فصائل كبيرة داخل سورية".

 

وأضاف "في نهاية المطاف ستدرك روسيا أن التهديد الذي يمثله داعش على روسيا وشعبها هو الأهم، وأن عليهم التحالف معنا نحن الذين نقاتل داعش".-(ا ف ب)  

التعليق