الاحتلال يقر بناء مبنى استيطاني في ساحة البراق

تم نشره في الجمعة 4 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • مستوطنات الاحتلال (أرشيفية)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس، أن ما يسمى بلجنة التنظيم والبناء في بلدية الاحتلال أقرت بناء مبنى ضخم في ساحة البراق المحاذية للحرم القدسي الشريف، يخصص لاقامة متحف ومركز لتعليم اليهودية ومكاتب.
وكانت سلطات الاحتلال أعلنت عن هذا المشروع الاستيطاني قبل سنوات، حيث سيكون المبنى واحدا من عدة مباني استيطانية تقام في نفس المنطقة، وتصل الى حي سلوان المجاور.
وبحسب صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أمس، فإن اللجنة الاحتلالية رفضت كل الاعتراضات التي قدمت لها، من بينها اعتراضات نقابة المهندسين الإسرائيلية، التي أكدت أن المخطط يمس بالقدس كموقع تراث عالمي.
وأعلن مقدمو الاعتراض أنهم سيتوجهون إلى المحكمة العليا الإسرائيلية لإلغاء قرار اللجنة اللوائية، ومنع البناء في ساحة البراق.
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون المغتربين، تيسير خالد، ان قرار بلدية الاحتلال ببناء منشآت يهودية في ساحة البراق في القدس المحتلة تعد صارخ على المقدسات الاسلامية وخصوصيتها ومكانتها عند الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية.
وأضاف أن هذه الاجراءات من شأنها تقويض أية فرصة لإحلال السلام في الشرق الأوسط، وأنه يتوجب على الحكومة الاسرائيلية كف يدها عن المسجد الأقصى ساحاته.
في سياق آخر، حمل خالد، حكومة الاحتلال المسؤولية عن الدعوات التي أطلقتها منظمة لهافا الارهابية المتطرفة التي تطالب بطرد المواطنين الفلسطينيين من أبناء الديانة المسيحية من القدس ومن فلسطين التاريخية، قائلا إن "هذه الدعوات تأتي في اطار التحريض والعنصرية الاسرائيلية، وسياسة التهويد والتطهير العرقي التي تمارسها اسرائيل ضد المواطنين".

التعليق