السفير الفرنسي: الأردن يخطو بإيجابية نحو الطاقة المتجددة

تم نشره في الجمعة 4 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • السفير الفرنسي ديفيد بيرتولوتي يتحدث خلال حوارية نظمتها جمعية نادي روتري عمان غرب وكوزموبوليتان في الأردن أول من أمس - (بترا)

عمّان – قال السفير الفرنسي لدى المملكة ديفيد بيرتولوتي، "إن الأردن خطا خطوة إيجابية وسريعة للوصول الى الطاقة المتجددة والنووية وتنويع مصادر الطاقة".
وأكد خلال جلسة حوارية نظمتها جمعية نادي روتري عمان غرب وكوزموبوليتان في الأردن أول من أمس، دعم الأجندة الأردنية في برنامج تطورها ونشاطاتها الاقتصادية وتوفير فرص العمل، لأنه يستحق الدعم إذ اثبت جدارته في الحفاظ على الأمن والاستقرار.
وأوضح بيرتولوتي بحضور مجموعة من الشخصيات العامة، "ان فرنسا تدعم الأردن كحليف وصديق منذ زمن طويل بهدف ضمان استمراريته في مواجهة التحديات الراهنة، إضافة إلى دعم الأردن لمواجهة ما ينتج عن الأزمة السورية كالبنية التحتية والخدمات العامة في الأردن.
وأشار في حديثه، الى موضوعات اهمها الطاقة النووية، ومؤتمر المناخ الذي يقام حاليا في العاصمة الفرنسية باريس، ومشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني في المؤتمر، مبيناً أن الهدف الرئيسي من المؤتمر هو الوصول الى اتفاق دولي للحد من الانحباس الحراري العالمي.
وتمنى بيرتولوتي أن يسفر المؤتمر عن نتائج إيجابية بمشروعات الطاقة المتجددة ومن ضمنها الطاقة النووية، إضافة الى رفع التمويل العالمي من القطاعين العام والخاص والأبحاث العلمية لدعم الطاقة المتجددة.
وتحدث عن التجربة الفرنسية في قطاع الطاقة النووية، وتجربة العديد من دول العالم التي تخوض هذه التجربة والأخرى التي تنحت جانباً عنها، موضحاً أهم متطلبات هذا القطاع، كمعايير السلامة العالمية والتدريب وتنمية المهارات والمردود الصناعي والتمويل، إضافة إلى أن الطاقة النووية تتطلب قيادة حكيمة لإدارتها بحسب وصفه.
وأكد ان إنشاء مفاعل نووي هو قرار سيادي في كل دولة، وان العمر الافتراضي للمفاعل النووي ما بين 40 إلى 60 عاما، وهذا يستوجب المحافظة على شريك استراتيجي قوي.
وطرح المشاركون العديد من الموضوعات التي تتعلق بالشأن الأردني وأخرى تتعلق بالوضع الراهن للمنطقة والعام، وأبرزها قطاع الطاقة والطاقة البديلة والمتجددة، والتغيير المناخي وغيرها من المواضيع الأخرى.
وفي نهاية اللقاء تم تكريم السفير من قبل أعضاء جمعية نادي روتري عمان غرب وكوزموبوليتان في الأردن، كما وقف الحضور في بدايته دقيقة صمت على أرواح ضحايا الإرهاب الأبرياء في دول العالم أجمع، وخاصة تلك التي شهدت أحداثا مؤخرا.-(بترا-محمد الشبول) 

التعليق