علي تؤكد ضرورة تعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة مع كندا

تم نشره في الأحد 6 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد - بحثت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي مع عدد من الوزراء والمسؤولين الكنديين آليات تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات الاقتصادية وتعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين التي دخلت حيز التنفيذ مطلع العام 2012.
وأكدت علي خلال اللقاءات التي تمت على هامش البعثة التجارية الأردنية التي انهت زيارتها لكندا أول من أمس، أهمية اغتنام الفرص المتاحة بما يسهم في زيادة حجم التجارة البينية وإقامة مشاريع استثمارية، وتحفيز القطاع الخاص في كلا البلدين.
وجاء توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين العام 2009 نتاجا لزيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى كندا العام 2007.
والأردن هو أول دولة عربية توقع اتفاقية للتجارة الحرة مع كندا، حيث شهد حجم التجارة بين البلدين بعد نفاذ الاتفاقية ارتفاعا ملحوظا تجاوز مائة مليون دولار.
وجاءت زيارة البعثة بتنظيم من جمعية الأعمال الأردنية الكندية بالتعاون مع السفارة الكندية في عمان، وشملت 12 شركة، بالاضافة إلى ممثلين عن غرفة صناعة عمان وغرفة تجارة عمان، وهي أول بعثة تجارية أردنية تزور كندا منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ العام 2012.
وتأتي الزيارة في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الصناعة والتجارة والتموين بالتعاون مع القطاع الخاص لإيجاد اسواق تصديرية جديدة للمنتجات المحلية ومساعدة الصناعة الوطنية لدخول أسواق الدول التي يرتبط الأردن معها باتفاقيات للتجارة الحرة مثل كندا.
والتقت علي، خلال الزيارة، كلا من وزير التجارة الخارجية كريستيا فريلاند ووزير الأعمال الصغيرة والسياحة ووزير العلاقات الدولية والفرانكوفونية في حكومة مونتريال، ووزير الجنسية والهجرة والتجارة الدولية في حكومة اونتاريو، بحضور رئيس هيئة الاستثمار الدكتور منتصر العقلة وسفير المملكة في كندا بشير الزعبي.
وشملت الزيارة ايضا محاور ولقاءات خاصة حول الفرص الاستثمارية في المملكة، وتم عقد لقاءات متخصصة للقطاع الخاص المشارك في البعثة حول الوسائل المتاحة لمساعدة الشركات المصدرة الى السوق الكندي.
وتم اطلاع الجانب الكندي على ما يتمتع به الأردن من استقرار وسياسات اقتصادية هادفة لتحفيز الاقتصاد والاستثمار وحث الشركات الكندية للاستفادة من الأردن كمدخل للتجارة والأعمال في المنطقة.
كما تم عقد اجتماع مع أكبر الشركات الكندية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتم عرض الفرص المتاحة في المملكة ومن المتوقع ان يقوم وفد عالي المستوى من هذه الشركة بزيارة المملكة لاستكشاف فرص الاستثمار ذات الاهتمام في ضوء توجهات الشركة بإعادة النظر باستراتيجياتها وخطط عملها المستقبلية.
وأكد الجانبان أهمية العمل المشترك لتعظيم استفادة القطاع الخاص الكندي والأردني من الاتفاقية والاتفاقيات الاخرى التي وقعت معها في مجال حماية وتشجيع الاستثمار والتعاون في مجال العمل والبيئة.
والتقى الوفد الذي يضم ايضا ممثلين عن غرف الصناعة والتجارة وعدد من الشركات، عددا من الشركات الكندية النظيرة في مدينة مونتريال وأوتوا وتورنتو.

التعليق