المفرق: الصقيع يضرب 1600 دونم من محصول "الميرمية"

تم نشره في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • اراض مزروعة بالميرمية في المفرق تعرضت للإصابة بالصقيع -(من المصدر)

حسين الزيود

المفرق- أتت موجة الصقيع التي تشهدها مناطق مختلفة بالمملكة منذ عدة أيام، على قرابة 1600 دونم مزروعة بمحصول الميرمية في محافظة المفرق.
وقال المزارع ممدوح حامد المزاودة أحد مزارعي النباتات العطرية في المحافظة، إن مختلف التدابير التي اتخذها لتلافي أضرار موجة الصقيع التي تتأثر بها المملكة لم تفلح في حماية محصوله لهذا الموسم، موضحا ان الموجة دمرت 800 دونم من مساحة الأرض التي زرعها بهذا المحصول، مشيرا إلى أن موجة الصقيع كانت شديدة وبالغة الأضرار.
وأكد المزاودة أن تعرضه للخسارة جراء الظروف الجوية لم تكن الأولى من نوعها٬ إذ سبق وأن تعرض محصوله إلى موجات صقيع مشابهة٬ ما دفعه للتفكير جديا بالتخلي عن هذه المهنة نظرا لعدم تعويضه عن خسارته.
وقدر خسارته في محصول الميرمية جراء موجة الصقيع بما يفوق 50 ألف دينار، نظرا لارتفاع الكلفة الزراعية والتي تشمل، أثمان الأشتال والبيوت البلاستيكية ومياه الري ومستلزمات الإنتاج وأجور الأيدي العاملة٬ مبينا أنه حرص على تسييل المياه لري المزروعات واجراء عملية "التدخين" لتفادي أضرار الصقيع من غير جدوى.
وطالب المزاودة وزارة الزراعة وصندوق المخاطر الزراعية بالوقوف إلى جانب المزارعين الذين تضررت محاصيلهم بسبب موجة الصقيع الاخيرة٬ معتبرا أن تعويضهم سيساهم بمساعدتهم في زراعة أشتال جديدة من الميرمية بدلا من تلك التي أتى عليها الصقيع.
وقال إن مشروعه لزراعات النباتات العطرية في المفرق حصل على شهادات تقدير محلية ودولية كأحد المشاريع الزراعية المتميزة، غير أن هذه الخسائر باتت تدفعه إلى التخلي عن هذه المهنة، والتي تكبده خسائر فادحة، لافتا إلى أنه يتحمل مصاريف كهرباء شهرية تبلغ 7 آلاف دينار وأجور ومستلزمات أخرى كبيرة مقابل ضمانات بشيكات بنكية.
من جهته، أكد المزارع هزاع المسند تعرض مشروع زراعة الميرمية والذي أقامه على نحو أكثر من 800 دونم  إلى الضرر جراء موجة الصقيع، مبينا أنه تكبد خسارة فادحة بسبب المستلزمات الزراعية والأشتال وأجور الأيدي العاملة التي أنفقها في مشروعه والتي تعيل 20 عائلة أردنية و17 عاملا وافدا.
واعتبر المسند أن هذه الخسارة " نكسة " كبيرة ، مشيرا إلى أن مساحة الأرض الشاسعة التي يزرعها تجعل من الصعب أن تأتي التدابير الوقائية لمكافحة الصقيع بنتائج إيجابية٬ فضلا عن كونها تفوق مقدرته.
وطالبوا وزارة الزراعة بمساواتهم بغيرهم من المزاعين في المحاصيل الأخرى من حيث تعويض الضرر لكي يتمكنوا من الاستمرار في عملهم.
من جانبه، قال الناطق الإعلامي في وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين إنه كان يتوجب على مزارعي النباتات العطرية في المنطقة وفور سماع التحذير بموجة الصقيع البدء بعملية قص نباتات الميرمية لمنع أضرار الصقيع لتبدأ عملية أطلاقه من جديد نظرا لأن عملية القص لا تؤثر على الجذر.
ولفت إلى أن الوزارة أطلقت حملة ارشادات حول أضرار الصقيع والاجراءات الواجب اتخاذها كالري والتدخين لتلافي اضرار الصقيع. 

Hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق