النسور: المسيحية ولدت بفلسطين ونشأت وانتشرت من الأردن

تم نشره في السبت 12 كانون الأول / ديسمبر 2015. 11:04 صباحاً
  • النسور خلال لقائه وفدا من الكنيسة الانجيلية اللوثرية

عمان- أكد رئيس الوزراء عبد الله النسور اليوم الأحد، أن المسيحية ولدت في فلسطين ولكنها نشأت وانتشرت من الأردن الذي لديه من أوائل الكنائس في العالم.
وقال إن الدولة الأردنية ملتزمة بتحقيق العدالة والمساواة بين المسلمين والمسيحيين ولا تفريق بينهم في الحقوق والواجبات وهم أمام القانون سواسية
واكد النسور خلال استقباله في دار رئاسة الوزراء وفدا من الكنيسة الانجيلية اللوثرية الذي يزور المملكة حاليا وبحضور وزيري الداخلية سلامه حماد والدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور احمد الزيادات ان الايمان بالسيد المسيح وبالديانة المسيحية هي جزء لا يتجزأ من ايمان المسلم وعقيدته لافتا بهذا الصدد الى ان ايمان جلالته بالمسيحية كاحد الاديان السماوية يتاتى بالاضافة الى قناعته من كون جلالته ينحدر من سلالة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .
كما شدد على ان جلالة الملك حريص على الحفاظ على مسيحيي الشرق وعدم تفريغ المنطقة منهم مؤكدا انهم الذين هم مكون اساسي من حضارة وتاريخ الشرق .
واشار الى جهود الاردن في محاربة التنظيمات الارهابية والفكر المتطرف لافتا الى جهود المملكة في العمل على ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية .
واكد النسور ان الاردن ورغم محدودية موارده الا ان لديه ثقافة غنية وهو يؤمن بالحريات العامة وحرية التعبير وحرية المعتقد .
وحث رئيس الوزراء المطارنة على المساهمة في العمل مع الدول التي يوجدون فيها لايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية التي تنص على اقامة الدولة الفلسطينية .
وحيا رئيس الوزراء بهذا الصدد، السويد على موقفها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية .
واشاد مطران الكنيسة الانجيلية اللوثرية في الاردن والاراضي المقدسة / رئيس الاتحاد اللوثري العالمي المطران الدكتور منيب يونان ان الوفد الذي يضم عدة مطارنة من الكنيسة اللوثرية من عدة دول يزور المملكة بمناسبة الاحتفال باضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد في موقع المغطس باجواء المحبة والسلام والعدالة والتعايش بين المسلمين والمسيحيين الذي يميز المملكة الاردنية الهاشمية .
واعرب اعضاء الوفد عن تقديرهم للدور الذي يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتعزيز اواصر المحبة والتسامح بين جميع افراد المجتمع الاردني بغض النظر عن دينهم مشيدين برسالة عمان ومضامينها التي تبرز الصورة الحقيقية عن الاسلام السمح وتقبل الاخر .
كما اشادوا بدور الاردن بقيادة جلالته في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس والحفاظ عليها حتى تبقى هوية القدس عربية مثلما اشادوا بالجهود الاردنية لاحلال السلام في الشرق الاوسط .
وثمنوا جهود الحكومة الاردنية في استضافة اللاجئين والمحافظة على امن واستقرار الاردن مشيدين بمستوى التعليم وبالاهتمام الذي يوليه الاردن بقضايا المرأة والطفولة مشيرين الى ان الكنيسة اللوثرية قدمت مساعدات للاجئين وساهمت في اعادة تاهيل مدارس في مناطق الشمال .
واشار وزير السياحة والاثار نايف الفايز الى ان هذا اللقاء واضاءة شجرة عيد الميلاد في موقع المغطس رسالة للعالم بان الاردن يؤمن بالتعايش والسلام ويحافظ على مواطنيه سواء كانوا مسلمين او مسيحيين .
واشارت عضو الوفد المطران اليزابيث ايتون / المطران المترئسة للكنيسة اللوثرية في الولايات المتحدة الاميركية انها بعثت برسالة لكل القيادات الاسلامية في الولايات المتحدة بشان ما تحدث به عدد من المرشحين بخصوص الاسلام وتاكيدها بان هذا لا يؤثر على الاحترام الذي يحظى به المسلمون فيها .
واشار النائب عاطف قعوار عضو المجلس الدولي لكنيسة المغطس التابعة للكنيسة الانجيلية اللوثرية في الاردن والاراضي المقدسة الى الاهتمام الذي يحظى به المسيحيون في الاردن من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني والدولة الاردنية مؤكدا ان المسيحيين في الاردن هم اردنيون قبل ان يكونوا مسيحيين .
وحضر اللقاء رئيسة اساقفة السويد / المطران انتيه جاكلين , والمطران المترئس للكنيسة اللوثرية في النرويج / المطران هوغلند هيلغا , ونائبة رئيس الاتحاد اللوثري العالمي/ المطران غلوريا روجس , والمطران المتراسة للكنيسة اللوثرية في الولايات المتحدة الاميركية / المطران اليزابيث ايتون وعدد من اصحاب السيادة المطارنة ورؤساء البعثات الانجيلية اللوثرية في عدد من الدول ، ومدير المركز الاردني لبحوث التعايش الديني الاب نبيل حداد.(بترا)

التعليق