الفايز يرعى حفل إضاءة شجرة الميلاد في المغطس

تم نشره في الثلاثاء 15 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • مواطنون يشاركون في حفل إضاءة شجرة الميلاد المجيد في الكنيسة الانجيلية اللوثرية بالمغطس اول من امس-(الغد)

حابس العدوان

المغطس - رعى وزير السياحة والآثار نايف الفايز، مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني مساء أول من أمس حفل إضاءة شجرة الميلاد المجيد للعام 2015 في الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في المغطس.
وقال وزير السياحة إن قيم عيد الميلاد هي قيم سلام ومحبة وأخوة، فالمسيحيون والمسلمون في هذا الوطن الغالي هم أصيلون في انتمائهم الوطني، وحريصون كل الحرص على خدمة وطنهم ومليكهم والدفاع عن قضايا أمتهم، وخصوصا أننا نعيش وسط إقليم يعاني من انتشار واسع للإرهاب والتطرف.
وأكد مطران الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة المطران الدكتور منيب يونان، أن هذا الاحتفال الوطني الذي يجمع أبناء الشعب الواحد تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني يدل على أن الأردن، نموذج للتسامح والعيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد، الذين يضيئون معا شجرة الميلاد. وأضاف أن هذه الشجرة هي شجرة السلام والاعتدال، وستبقى رمزا للمحبة والعيش المشترك لتعيد السلام المزروع فينا بجذوره الممتدة لـ1400 عام مضى.
 وأوضح المطران يونان أن المسيحيين في الأردن جزء أصيل لا يتجزأ من هذا الشعب وهذا الوطن، نبنيه بمواطنة صالحة ووطنية صادقة مسؤولة لنساهم في تطوره وازدهاره يدا بيد مع كل مواطن شريف فيه، مؤكدا أن الشرق الأوسط بحاجة إلى سلام مبني على العدالة وليس بحاجة إلى التطرف، قائلا" لنرسل أمواج هذا السلام إلى القدس ولنرم معا للقدس سلام .. آت".
وقال عضو هيئة أمناء المغطس الأب نبيل حداد "في عيد الميلاد الذي نستقبله على هذه الأرض التي ظل قدرها أن تكون الأقرب للقدس وبيت لحم، لا بد ان تكون أقرب لنا، فنفتح أعيننا كل يوم على القدس، وأن هذه الشجرة شجرة مباركة لا شرقية ولا غربية وأنها شجرة أردنية بامتياز.
وأشار إلى أن التقويم يأبى إلا أن يجمعنا في هذا العيد لنكون إخوة متحابين لنرسم للعالم نموذجا في الحب والتآخي والتآلف والسلام وحب هذا الوطن وقيادته.
وقال أمين عمان عقل بلتاجي "إن من ينظر إلى الغرب خلال المساء يرى ميلاد هلال شهر ربيع الثاني، هذا الشهر الذي ولد فيه الرسول الكريم ليجتمع ميلاده بميلاد المسيح، وأن هذا التقويم يرسل لنا إشارة بأن نجتمع على ثرى هذا الوطن لنرسل إلى العالم أجمع بأننا سفراء للسلام وصانعو سلام ولنكرس حبنا لبعضنا البعض ولجميع البشر.
وتخلل الحفل الذي حضره المطران المترئس للكنيسة الانجيلية في الولايات المتحدة إليزابيث آيتن، ونائبة رئيس الاتحاد اللوثري العالمي المطران جلوريا روجاس، ورئيسة أساقفة السويد أنيته جاكلين، وعضو هيئة أمناء المغطس الأب نبيل حداد، وعدد من أصحاب النيافة والسماحة وعدد من رجالات الدين المسيحي وعدد من أبناء الطائفة الانجيلية، مقطوعات موسيقية لموسيقات القوات المسلحة الأردنية ومجموعة كشافة مطرانية الروم الكاثوليك وعازفان نرويجيان.
habes.alodwan@alghad.jo

التعليق