الأمم المتحدة تدين الرد الإسرائيلي المفرط على الفلسطينيين

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

جنيف- أعربت الأمم المتحدة أمس عن قلقها البالغ حيال موجة الهجمات "غير المقبولة" التي يشنها فلسطينيون على اسرائيليين، الا انها انتقدت السلطات الاسرائيلية بسبب الاستخدام المفرط للقوة في الرد على تلك الهجمات.
وصرحت سيسيل بويلي المتحدثة باسم مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان "لا نزال نشعر بالقلق البالغ بشأن العنف المستمر في الاراضي الفلسطينية المحتلة وفي اسرائيل".
واضافت "ندعو القادة الاسرائيليين والفلسطينيين الى التصرف بحزم لوقف التصعيد".
وقالت انه منذ الاول من تشرين الاول(اكتوبر)، ادت الهجمات التي يشنها فلسطينيون والاشتباكات شبه اليومية مع الجنود الاسرائيليين الى مقتل 117 فلسطينيا و21 اسرائيليا واميركي واريتري، كما أصيب الآلاف.
ونبهت الى انه رغم ان الاهتمام الدولي بدأ يتراجع على ما يبدو "الا ان مستوى عمليات القتل والإصابات والاعتقالات تواصل، حيث يقتل ما معدله شخص واحد يوميا".
وقالت ان "موجة عمليات الطعن واطلاق النار والدهس بالسيارات غير المقبولة تستمر في قتل واصابة اسرائيليين"، الا انها حذرت من ان "رد قوات الامن الاسرائيلية نتج منه مقتل واصابة من يشتبه بانهم مهاجمون ومتظاهرين وحتى مارة".
واشارت الى انه في منطقة اتش 2  في الخليل وحدها، قتل 16 من 17 فلسطينيا قيل انهم ضالعون في هجمات على اسرائيليين منذ الاول من تشرين الاول (اكتوبر)، كما اصيب واحد واعتقل.
واضافت "نعبر مرة اخرى عن قلقنا البالغ بشأن التقارير عن استخدام القوات الاسرائيلية للقوة المفرطة. واكدت انه "يجب ان تخضع جميع حوادث استخدام قوات تطبيق القانون للقوة التي نجم عنها الموت او الاصابة، لتحقيقات سريعة ومستقلة ومحايدة". كما حذرت اسرائيل من ان "عمليات الهدم العقابية لمنازل الفلسطينيين واحتجاز جثث المهاجمين وعدم تسليمها لعائلاتهم سيزيد من تفاقم الوضع".-(أ ف ب)

التعليق