البترا: مسيرة ليلية للمطالبة بحقوق المتضررين من البيع الآجل

تم نشره في السبت 19 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • سيارات تصطف في ساحة إحدى الشركات المتعاملة بقضية البيع الآجل - (الغد)

حسين كريشان

البترا - شارك مئات المواطنين في مدينة البترا الوردية ليلة أول من أمس، في مسيرة سلمية للسيارات وصفت بـ"الحاشدة"، للمطالبة بأموال المتضررين من "البيع الآجل"، وسط تأكيدهم على مواصلة الاحتجاج السلمي ، لحين الحصول على حقوقهم المالية.
وانطلقت المسيرة بمشاركة فاعليات شعبية وشبابية واسعة من أبناء المدينة، الذين احتجوا بشكل سلمي، حيث حمل المشاركون التجار والحكومة والبنوك التجارية مسؤولية الأزمة التي حدثت في الجنوب، والتي أدت إلى انتشار ظاهرة "البيع الآجل" التي صادرت ملايين الدنانير من جيوب المواطنين. وقال مشاركون، إنهم نفذوا المسيرة احتجاجا على" تجاهل الحكومة لمسؤولياتها حيال مطالبهم المتكررة، محذرين من "حالة الاحتقان" التي يعيشها سكان المدينة جراء عدم الالتفات إلى مطالبهم والتي بات من شأنها إحداث أزمة حقيقية يخشى عواقبها الجميع.
ودعوا في المسيرة التي نظمتها اللجان الشعبية تحت شعار "نعم لمواصلة الاحتجاج السلمي"، إلى ضرورة إيجاد حلول عاجلة لهذه  القضية التي أدت إلى أزمة اقتصادية واجتماعية تهدد الأمن المجتمعي في البترا ومناطق الجنوب.
وأقيم في نهاية المسيرة مهرجان خطابي في مجمع السفريات، أكد فيه المتحدثون أهمية استمرار ومواصلة اللقاءات والاجتماعات وإطلاق المسيرات والوقفات الاحتجاجية، لحين استجابة الحكومة لمطالبهم باسترداد أموالهم من تجار "التعزيم"، وضمان عودتها إلى أصحابها.
وكانت مصادر نيابية كشفت عن تأجيل زيارة اللجنة النيابية المصغرة، التي شكلت لبحث موضوع ملف أزمة البيع الآجل أو ما يسمى بـ"التعزيم" في مدينة البترا إلى أواخر الشهر الحالي. وأشارت المصادر ذاتها الى أن تجار الـ"بيوعات الآجلة" طلبوا من اللجنة النيابية تأجيل موعد اللقاء والزيارة، وإعطائهم مهلة حتى أواخر الشهر الحالي، حتى يتسنى لهم أجراء الترتيبات اللازمة من أجل تسوية أوضاعهم وأمورهم. وكانت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق في مجلس النواب شكلت لجنة نيابية مصغرة لبحث هذا الملف للوصول لحلول تنهي هذه الأزمة، وفق مصادر نيابية.
وكان من المقرر أن تقوم اللجنة بالالتقاء بـ"المتضررين والتجار"، وعلى مدار يومين في سبيل التوصل إلى حل يعيد  الحقوق المالية لأصحابها، إلى جانب التثبت من حقائق ومعلومات حول هذه التجارة التي أشغلت الرأي العام في مناطق الجنوب وخاصة مدينة البترا الوردية.
إلى ذلك، أكد رئيس اللجنة النيابية بمتابعة ملف "التعزيم" النائب عدنان الفرجات أن اللجنة أجلت زيارتها المقررة ظهر الاربعاء الماضي إلى مدينة البترا إلى إشعار آخر.
وأشار الفرجات عبر صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن عملية التأجيل جاءت إيمانا من اللجنة بتضافر الجهود الرامية إلى حل أزمة الجنوب بهدف إعطاء الفرصة الأخيرة لتجار" البيع الآجل" التي وعدوا بها فريق إدارة أزمة الجنوب. وأوضح أن اللجنة ستقوم فيما بعد بتحديد موعد آخر وجديد بالتنسيق مع كافة الأطياف المجتمعية في وادي موسى والجنوب.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق