الشخشير: الأردن تقدم لمؤتمر باريس للمناخ بـ70 مشروعا للمساهمة بتخفيف الانبعاثات

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - قال وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير إن "الأردن عبر مشاركته في مؤتمر مفاوضات المناخ في باريس، استطاع انتزاع عدة وعود من الدول المتقدمة، بمواصلة الدعم وتقديم الموارد المالية الكافية للأردن، لتنفيذ مبادرات ومشاريع في مجال التكيف مع آثار التغير المناخي والتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة.
وبين ان الأردن تقدم بـ70 مشروعا مقترحا للمساهمة بتخفيف الانبعاثات، ضمن وثيقة المساهمات المحددة وطنيا إلى سكرتاريا الاتفاقية الاطارية للتغير المناخي والتي تقدر كلفتتها بـ(5.5) مليار دينار، تتوزع بين منح وقروض بالاضافة لالتزام الدول المتقدمة بتعزيز نقل التكنولوجيا وبناء القدرات الوطنية على كافة المستويات.
واضاف خلال لقائه الصحفيين أمس ان اتفاق باريس سيفتح آفاقا جديدة للتعاون بين الدول المتقدمة والنامية، بما فيها الأردن، لتنفيذ مساهماتها المحددة وطنيا، وبما يؤمن الدعم المالي والفني الكافي للوفاء بالتزاماتها، بحسب الاتفاقية الاطارية للأمم المتحدة بشأن التغير المناخي.
وقال الشخشير إن "الأردن بدأ فعليا بتنفيذ مشاريع على ارض الواقع قبل مؤتمر باريس، ستسهم بتخفيض الانبعاثات بمقدار 1.5 %، بالإضافة للمشاريع التي يفترض أن تؤدي لخفض الانبعاثات 12.5 % حتى العام 2020.
واعتبر أن مؤتمر باريس يشكل فرصة تاريخية من خلال فتح عدة فرص استثمارية جديدة أمام القطاع الخاص للاستثمار في القطاعات المتأثرة بظاهرة التغير المناخي، ما سينعكس بشكل ملموس على الاقتصاد الوطني.
وأضاف أن الأردن بذل جهودا متواصلة في العقود الماضية للحد من ظاهرة التغير المناخي، بدءا بتوقيع الأردن على الاتفاقية الاطارية للأمم المتحدة، بشأن التغير المناخي العام 1993 وانتهاء بالمشاركة الفاعلة في مؤتمر الاطراف المنعقد في باريس الشهر الحالي.
وأوضح أن الأردن تقدم بالتزامات لتلبية متطلبات الاتفاقية في مجموعة مجالات، بينها التخفيف من الانبعاثات عبر التبليغ عن المساهمات الوطنية أو تحديثها، بحلول عام 2020 وأن تفعل ذلك كل خمس سنوات والسعي لاتخاذ تدابير محلية لتحقيق أهداف تلك المساهمات، ووضع استراتيجيات التنمية المنخفضة الانبعاثات الطويلة الأجل لعام 2050.
وأكد الشخشير أن الاردن ملتزم بتعزيز السياسات والاستراتيجيات والأنظمة وخطط العمل والإجراءات المتعلقة بتغير المناخ في مجالي التخفيف والتكيف معا ، واتخاذ إجراءات ترمي إلى صون وتعزيز بواليع وخزانات غازات الدفيئة ( Sink)، والسعي لتعاون طوعي مع دول اخرى في تنفيذ مساهماتها المحددة وطنياً لإتاحة مستوى أعلى من الطموح في اجراءاتها المتعلقة بالتخفيف والتكيف وتعزيز التنمية المستدامة والسلامة البيئية.
وبين أن الأردن ملتزم بالتعاون بين الدول لتعزيز القدرة على التكيف والتحمل، والحد من قابلية التأثر بتغير المناخ، بغية المساهمة في التنمية المستدامة وضمان الاستجابة الملائمة عبر تبادل المعلومات والممارسات الجيدة والتجارب والدروس المستفادة وتعزيز الترتيبات المؤسسية لدعم نشر المعلومات والمعارف ذات الصلة والمعارف العلمية المتعلقة بالمناخ.
وأشار إلى ان المشاريع التي قدمتها المملكة تسهم بتخفيف الانبعاثات بقطاعات النقل والطاقة والبنية التحتية.-(بترا)

التعليق