"سير الرمثا" يبدأ بحملة مخالفات لمنع الاصطفاف العشوائي

تم نشره في السبت 26 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • رجال سير يوزعون بروشورات لتحذير السائقين من الاصطفاف المخالف قبل بدء الحملة - (الغد)

أحمد التميمي

إربد -يبدأ قسم سير الرمثا غدا، بتحرير مخالفات لسائقي المركبات المصطفين في شارع البنوك، وسط المدينة بعد انتهاء مهلة الثلاثة أيام التي أمهلتها الجهات المعنية لأصحاب تلك المركبات للتخلص من مشكلة أزمة السير التي يعاني منها الشارع الرئيس، وفق مدير السير الرائد خلدون ضمرة.
وقال ضمرة، إن قسم السير بدأ بحملة توعوية أمس، لإعلام السائقين بأماكن المواقف المجانية بمنطقة الكيال من خلال بروشورات توعوية قام رجال السير بتوزيعها على السائقين تدعوهم لركن مركباتهم في مواقف مجانية بمحيط السوق التجاري في الرمثا تمهيدا لحملة أمنية شاملة لحل الأزمة.
وأضاف ضمرة أنهم أبلغوا مديري وموظفي البنوك بعدم ركن مركباتهم في الشارع، للحد من الأزمات المرورية الخانقة التي أصبحت تؤرق مرتادي الشارع، لافتا إلى أن البروشورات تضمنت مهلة 3 أيام، تبدأ بعدها حملة أمنية شاملة على كافة المركبات المصطفة في بشكل مخالف.
وأشار إلى أن رجال السير يأخذون بعين الاعتبار مصالح المواطنين من خلال مراجعاتهم المتكررة للبنوك خصوصا في أيام صرف الرواتب، مبينا أن رجال السير المنتشرين في الشارع لن يسمحوا باصطفاف مركبة لأكثر من عشر دقائق، بعدها ستتعرض المركبة للمخالفة كحد أدنى.
وكان متصرف اللواء بدر القاضي ومدير الشرطة الدكتور عمار القضاة اجتمعا في وقت سابق مع مديري البنوك وأصحاب المحلات التجارية في شارع البنوك، لبحث المشكلة وإيجاد حل جذري للأزمة المرورية الخانقة في شارع البنوك، حيث اتفق الجميع بحضور مدير قسم سير الرمثا الرائد خلدون الضمرة ورئيس البلدية إبراهيم السقار باصطفاف جميع المدراء والموظفين بعيدا عن الشارع في ساحات مجانية خصصتها البلدية للاصطفاف الطويل.
وتعاني مدينة الرمثا من فوضى مرورية وأزمة سيارات خانقة على مدخل الرمثا الرئيس، وميدان الرمثا، تبدأ منذ الساعة العاشرة صباحا وتمتد إلى الثالثة والنصف عصرا، وفق مواطنين وسائقين.
وتمتد الأزمة من مدرسة الرمثا الثانوية للبنين إلى الميدان الرئيس باتجاه السوق وأيضا من جهة خط الشام باتجاه الميدان.
‏وأكدوا أن الازدحام المروري الذي تشهده الشوارع الرئيسة في الرمثا والمحيطة بها باتت تشكل هاجسا حقيقيا لغالبية الأهالي خاصة المتسوقين، مشيرين إلى أن الوصول إلى الوسط التجاري قد يحتاج إلى مدة زمنية طويلة قياسا بما كان عليه واقع الحال قبل سنوات.
وأكد محمد الزعبي، أن بعض أصحاب المركبات لا يلتزمون بالقواعد المرورية، ويعمدون على الاصطفاف العشوائي وارتكاب العديد من المخالفات.
وأوضح أن الأزمة تؤدي إلى كثير من المشاكل أهمها تعطيل سيارات الإسعاف والدفاع المدني بالوصول إلى هدفها، لافتا إلى أن الأزمة تهدر أيضا الكثير من الوقت.

التعليق