منحة ألمانية لتمويل محطة توليد كهرباء شمسية في مخيم الزعتري

تم نشره في الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري على اتفاقية منحة تمويل "محطة طاقة شمسية لإنتاج الكهرباء في مخيم الزعتري والمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين" بقيمة 15 مليون يورو، وذلك للمساهمة في تخفيف الطلب على الطاقة في مناطق الشمال بسبب تزايد أعداد اللاجئين السوريين إلى المملكة.
ويأتي توقيع هذه الاتفاقية ضمن اطار التعاون المشترك ما بين حكومة المملكة الأردنية الهاشمية والحكومة الاتحادية الألمانية في المجالات التنموية والانسانية، وخاصة فيما يتعلق باللاجئين السوريين في المملكة.
وشكر الوزير الفاخوري الجانب الألماني لدعمها المتواصل للأردن، حيث بين الوزير أهمية مثل هذه المشاريع التي لها أثر كبير في توفير مصادر الطاقة وتخفيف الطلب عليها في مناطق الشمال في ظل تزايد أعداد اللاجئين السوريين الى المملكة.
ووقع الاتفاقية عن الجانب الأردني كل من الفاخوري ووزير الطاقة والثروة المعدنية إبراهيم سيف (باعتبارها الجهة المستفيدة) والمدير الإقليمي لبنك الاعمار الألماني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (KfW) فلوريان راب.
وفي إطار التعاون الفني، تم التوقيع ايضا على اتفاقية منحة تمويل "تحويل النفايات الصلبة الى طاقة" بقيمة 3.5 مليون يورو، حيث يهدف المشروع الى جمع النفايات الصلبة وفصلها أو تدويرها للمساهمة في تقليل الآثار السلبية البيئية على اللاجئين السوريين في المجتمعات المستضيفة في مناطق الشمال في المملكة، حيث وقع الاتفاقية عن الجانب الأردني كل من الفاخوري والمدير الإقليمي للوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ميشيل بور ووزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري (باعتبارها الجهة المستفيدة).
يذكر أن ألمانيا تعتبر من أكبر الدول الداعمة على الصعيد الثنائي للمملكة، حيث التزمت الحكومة الألمانية من خلال محضر الاجتماعات الحكومية الألمانية-الأردنية الموقع في عمان بتاريخ 11/11/2015 بتخصيص ما مجموعه 127.9 مليون يورو كمساعدات إضافية، حيث تم تخصيص 45 مليون يورو كقرض ميسر، و30 مليون يورو كمنح، و22.9 مليون يورو على شكل مساعدات فنية. كما تضمنت المساعدات تخصيص مبلغ 30 مليون يورو كمنح إضافية لدعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المستضيفة من خلال منظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة، لدعم قطاعات المياه والصرف الصحي والتعليم.

التعليق