الملكة إليزابيث تنشغل بالتزاماتها الرسمية على مشارف التسعين

تم نشره في الأحد 3 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

لندن - قامت الملكة إليزابيث الثانية التي ستبلغ عامها التسعين في نيسان (أبريل) بـ 341 التزاما رسميا في بريطانيا والخارج سنة 2015 التي حطمت فيها الرقم القياسي لأطول ولاية ملكية على عرش انجلترا.
وخلال العام المنصرم، قامت الملكة بـ 306 مهمات رسمية في بريطانيا و35 في الخارج، من بينها زيارات دولة لألمانيا ومالطا، بحسب تيم أودونوفان الذي يتولى إحصاء التنقلات الملكية منذ العام 1979. وقد نشرت صحيفة "ذي تايمز" هذه الأرقام.
ولم تتراجع إنشغالات الملكة سنة 2015 عن معدلاتها سنة 2013 (341)، لكنها سجلت انخفاضا طفيفا بالمقارنة مع الأعوام 2014 (393) و2012 (425) و2011 (370). وعلى سبيل المقارنة، قام ولي العهد الأمير تشارلز بـ 527 تنقلا رسميا سنة 2015، من بينها 147 إلى الخارج.
أما زوجها الأمير فيليب البالغ من العمر 94 عاما، فهو أدى 250 مهمة رسمية، في مقابل 122 لحفيدها الأمير وليام.
وقال تيم أودونوفان لصحيفة "ذي تايمز" إنه "لا تنفك الملكة عن استلام الحقائب الحمراء (التي تحتوي على المستندات الرسمية) التي تلاحقها أينما ذهبت".
وفي التاسع من أيلول (سبتمبر) 2015، حطمت الملكة إليزابيث الرقم القياسي لأطول ولاية ملكية على عرش إنجلترا الذي كان مسجلا باسم قريبتها الملكة فيكتوريا التي حكمت البلاد لمدة 63 عاما وسبعة أشهر ويومين بين 1837 و1901. - (أ ف ب)

التعليق