ليبيا: جهود دولية لتشكيل حكومة وحدة وطنية

تم نشره في الأحد 3 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

طرابلس-  زار موفد الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر طرابلس في محاولة لإقناع رئيس البرلمان الليبي غير المعترف به دوليا بدعم حكومة وحدة وطنية تضع حدا للفوضى في البلاد.
ويسعى الموفد الاممي جاهدا لاقناع طرفي النزاع في ليبيا بدعم قيام هذه الحكومة خلال اسبوعين.
والمعروف ان ليبيا تعاني من حرب اهلية منذ اكثر من عام ويتنازع على السلطة فيها برلمانان، الاول معترف به دوليا في شرق البلاد، والثاني غير معترف به دوليا يتخذ من طرابلس مقرا ويدعى المؤتمر الوطني العام.
وقال كوبلر في تغريدة على تويتر في ختام لقائه برئيس المؤتمر الوطني العام نوري ابو سهمين انه اجرى "محادثات صريحة مع اعضاء في المؤتمر الوطني العام في هذا اليوم الاول من السنة".
ويعارض ابو سهمين بشدة حكومة الوحدة الوطنية الواردة في الاتفاق الذي وقعه تحت اشراف الامم المتحدة في السابع عشر من ديسمبر في المغرب عدد من اعضاء البرلمانين المتنافسين.
ودعا ابو سهمين كوبلر الى الالتقاء بعدد من الشخصيات في طرابلس خصوصا برئيس اركان الجيش وبالمسؤولين عن اجهزة الاستخبارات. وقال ابو سهمين "نعتبر انه لكي يكون اي اتفاق سياسي فاعلا على الارض لا بد من ان يكون جميع الاطراف المكلفين بتنفيذه موجودين معنا اليوم".
وحرص موفد الامم المتحدة ايضا على عقد لقاءات في طرابلس مع ممثلين اعائلات تتحدر من مدينة تاورغاء (272 كلم شرق طرابلس) اجبروا على النزوح بسبب النزاع.
واضاف كوبلر على حسابه الخاص على تويتر "اتعهد بالقيام بـ100 % من الجهود لضمان عودة المهجرين الى منازلهم عام 2016. لا بد من عودة كل الاطفال الى منازلهم ومدارسهم". واضاف ان "الوضع الامني يجب ان يتحسن بشكل عاجل لكي يتمكن الاطفال مع عائلاتهم من العودة الى منازلهم". وتفيد ارقام الامم المتحدة ان نحو 435 الف شخص اجبروا على ترك منازلهم في ليبيا نتيجة المعارك.
وكان كوبلر التقى  رئيس البرلمان المعترف به في شرق البلاد لاقناعه بالموافقة على حكومة الوحدة الوطنية.
وقال كوبلر في مؤتمر صحافي عقده في مطار معيتيقة "عرضت في طرابلس النقاط الخمس التي نقلتها بالامس" في شحات.
واضاف "اولا، الحوار السياسي الليبي هو اساس كل المباحثات. ليس هناك بديل منه. ثانيا، ينبغي عدم حصول مبادرات موازية، كل المبادرات يجب ان تكون برعاية الامم المتحدة. ثالثا، يجب ان تكون العملية جامعة  انني ابذل كل جهودي لدفع الاطراف المتنازعين الى دعم الحوار السياسي الليبي".
وتابع الدبلوماسي الالماني "رابعا، اهمية مبدأ الانتقال السلمي للسلطة والنقطة الخامسة وهي الاهم ان تكون هذه العملية عملية جميع الليبيين".-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التعاون اللازم (د. هاشم فلالى)

    الأحد 3 كانون الثاني / يناير 2016.
    إن المنطقة تعيش احداث فى الكثير من التوترات التى تشمل كافة المجالات والميادين، فليس فقط ميدان السياسة هو الذى يتأثر بما يحدث، ولكن نجد بان هناك تأثير مباشر وغير مباشر على حياة الشعوب التى لم تعد تستطيع بان تسير فى مساراتها فى الاستقرار المنشود، وانما ما يحدث هو ان نجد السلع والخدمات قد ساءت بحيث انه لم يعد هناك من توافر الانتاج بالمواصفات التنافسية التى يمكن بها بان صمد وتستمر فإنما حدث التدهور فى مواصفات هذه السلع والبضائع والخدمات بل وحتى العلاقات والمعاملات التى يريد الناس أفرادا وجماعات على مختلف المستويات بان ينعموا وتمتعوا بها، فوصلت إلى مستوى وحد هائل من التردى الذى لم يكن له وجود، إلا فى مثل هذه الاحداث المشابهة من ازمات بفعل الصراعات وما ينجم عنها من معارك وحروب تصل إلى مزيدا من الانهيار لكل شئ فى المجتمعات مما كانت عليه من مستويات فيها من الرقى والرفعة عما هو اصبحت فيه. إن ما يحدث سجب بان يحظى بالاهتمام من قبل المسئولين الذين يستطيعوا بان يغيروا ويبدلوا نحو الاوضاع الافضل بالاساليب الحكيمة بالطرق العلمية بالواسائل التقليدية والحديثة، بكل ما يمكن بان يكون فيه من الخير والنفع مما يتطلع إليه الجميع، او الاغلبية والتى يمكن بان ينعكس خيرها ونفعها بعد ذلك على الاقلية التى لم تحظى بما وصل إليه من استطاع بان يجتاز الصعوبات والتعقيدات وحصل على الدعم المناسب والملائم الذى يحقق له الارتقاء نحو مستويات افضل من الحياة المعيشية فى ظل الحضارة الحديثة مع الحفاظ على ثوابتها ومكتسباتها وعاداتها وتقاليدها، وما يمكن بان يكون له دوره الايجابة والفعال فى تحقيق افضل ما يمكن من مسارات يقتدى بها فى على كافة الاصعدة، وما سوف يعم ويشمل ويكون فيه مما ينشده الجميع من طموحات لم تعد من المستحيل الذى لا يتحقق، وانما بالفعل وقد تحققت اماله واحلامه وطموحاته فى حياة كريمة يحيا فى ظلها يمارس حياته التى تحقق له السعادة والرفاهية المنشودة، كما يجب وينبغى، وان هذا يجب بان لا يلاقى جدارا لا يمكن تحطيمه من قبل البعض الذى يحاول بان يجر من يستطيع إلى الهاوية وما يتبعها من هلاك محقق، بل يجب بان يكون هناك من الذكاء والفطنة والحكمة ما يجعلنا فى تلك المسارات التى تجتاز كل تلك العراقيل والعقبات التى توضع فى الطريق، سواءا بشكل تلقائى من جراء رواسب المجتمع والمنطقة، او ما قد حدث من احداث دامية من اثر التوترات العنيفة التى تعصف بالمنطقة من حين إلى أخر، وتؤدى إلى ما يحدث من تدمير يصل إلى حد الكارثة التى تحتاج إلى الانقاذ السريع، والذى قد يحتاج إلى الدعم الخارجى الضرورى والفعال والسريع، كما يجب له بان يكون فى الاطار المحدد لذلك، والبعد عن ما قد يكون فيه من الهلاك بايجاذ الملاذ الامن، فى الحياة، وان يكون هناك المسارات التى فيها من الجسور والانفاق التى تغير الصعاب والتعقيدات التى تتواجد، والتى تعتبر من سمات العصر الحديث، مما يعالج المشكلات إن وجدت، وما يمكن بان يصل إلى افضل ما يمكن من النتائج التى ننشدها كما لابد منها.