خبراء: من المبكر حاليا إصدار أحكام حول جودة الموسم المطري

ارتفاع مخزون السدود يبدد مخاوف عدم قدرتها على تلبية احتياجات المياه

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • سد الكرامة بمنطقة الأغوار.-(تصوير-محمد أبو غوش)

إيمان الفارس

عمان -  بدد ارتفاع مخزون سدود المملكة حتى صباح أمس بمقدار 11 مليون متر مكعب مقارنة بهذا الوقت من العام الماضي “مخاوف” سرت حول قدرة هذا المخزون على تلبية الاحتياجات المختلفة.
لكن خبراء مختصين في قطاع المياه، أكدوا في حديث مع “الغد”، أن من المبكر حاليا إصدار أحكام بهذا الخصوص، سيما وأن الموسم الشتوي ما يزال في منتصفه.
غير ان أمين عام سلطة وادي الأردن سعد أبو حمور قال إن وضع المخزون المائي الحالي، البالغة نسبته 47.12 % من إجمالي السعة التخزينية للسدود العشرة بالمملكة، “مطمئن”.
وأضاف ان الحصاد المطري الأخير الذي تأثرت به المملكة على مدار أربعة أيام خلال الأسبوع الماضي، ساهم في تدفق نحو 12 مليون متر مكعب إضافية للسدود، مشيرا إلى ان السدود “استقبلت 30 % من مياه الشتوة الأخيرة والتي يعول عليها خلال فترة أربعينية الشتاء”.
وبالعودة إلى الأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة المياه والري، فإن مجموع كميات المياه المخزنة حاليا في كافة سدود المملكة العشرة، وصلت إلى نحو 154 مليون متر مكعب حتى صباح أمس، مقارنة بـ 143 مليونا للفترة نفسها من العام الماضي.
وأوضح أبو حمور أنه انسجاما مع خطة الطوارئ التي تعدها السلطة في بداية كل موسم مطري، فإن آليات السلطة البالغ عددها 16 تعاملت مع مختلف المنخفضات الجوية السابقة التي شهدتها المملكة، بهدف الحماية من مخاطر الفيضانات والسيول.   
من ناحيته، عوّل وزير المياه والري الأسبق محمد شطناوي على تدفق مزيد من كميات مياه الأمطار داخل السدود حتى بداية آذار (مارس) المقبل، والتي تساهم بشكل كبير في تغذية المخزون المائي بالسدود.
واعتبر شطناوي أن الموسم الشتوي ما يزال حتى الآن في بداياته ومن المبكر الحكم على جودة المخزون من عدمه الآن.
وعبر أستاذ علوم المياه الجوفية وكيميائية المياه الدكتور إلياس سلامة عن تفاؤله باستقبال مزيد من الهطول المطري الذي يتوقع أن تشهده المملكة حتى نهاية الموسم الحالي أو حتى نهاية آذار (مارس) المقبل، في رفع المخزون الحالي.
وقال إن مخزون المياه في السدود كان جيدا منذ بداية الموسم الحالي، مبينا أنه يتم الحكم على جودة التخزين في كل من سدود الوالة والموجب والوحدة، سيما وأن تلك السدود لا تخزن المياه إلا مياه الأمطار فقط.
وكان وزير المياه والري حازم الناصر، اكد في تصريحات سابقة، أن الأمطار الأخيرة رفعت حجم المطر التراكمي الساقط على المملكة بنسبة حوالي 20 % من الموسم المطري طويل الأمد، أي حوالي 1.432 مليار متر مكعب.
وتخزن السدود المنتشرة في جميع مناطق المملكة بطاقة إجمالية تصل إلى حوالي 325 مليون متر مكعب وهي قادرة على تخزين 60.5 % من مياه الفيضانات والجريان السطحي في المملكة وتعد من أعلى النسب عالميا.

eman.alfares@alghad.jo

التعليق