الأردن والسعودية يؤكدان أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات المنتدى الاقتصادي الأردني السعودي أمس -( من المصدر)

طارق الدعجة

عمان – بحث الأردن والسعودية أمس، خلال الاجتماعات التحضيرية للجنة الاقتصادية المشتركة، سبل تعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري وإقامة مشاريع مشتركة.
وأكد الجانبان، خلال الاجتماعات التي ترأسها عن الجانب الأردني أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي وعن الجانب السعودي وكيل وزارة النقل لشؤون التخطيط السعودي المهندس فيصل الزبن، أهمية إيجاد آليات عملية لتطوير التبادل التجاري والنهوض به وتسهيل انسياب السلع بين البلدين  دون أي قيود او عوائق، وتعظيم الاستفادة من الفرص المتاحة لا سيما في تعزيز الاستثمارات المشتركة.
وبحسب إحصائيات التجارة الخارجية، بلغ حجم الصادرات الأردنية الى المملكة العربية السعودية خلال أول عشرة أشهر من العام الماضي حوالي مليار دولار تضمنت منتجات الصناعات الكيماوية، منتجات المملكة الحيوانية، منتجات المملكة النباتية، المعادن ومصنوعاتها.
أما بالنسبة للمستوردات الأردنية من المملكة العربية السعودية لنفس الفترة فبلغت حوالي 2.7 مليار دولار، من أهمها المنتجات المعدنية من الوقود، اللدائن ومصنوعاتها، المنتجات الكيماوية، ومنتجات الصناعات الغذائية.
بدوره، قال الشمالي إن السعودية تعتبر الشريك التجاري الأول للأردن مشكلة نسبة 49.9 % من تجارته مع العالم العربي لعام 2014 وما نسبته 18.1 % من تجارته مع العالم خلال نفس الفترة، كما شكلت تجارة الأردن مع السعودية ما نسبته 47.4 % من تجارته مع العالم العربي خلال العشرة أشهر الأولى من العام 2015 وما نسبته 16.1 % من تجارة الأردن مع العالم خلال نفس الفترة.
وتطلع الشمالي أن يتم خلال الاجتماعات بحث تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الأخرى مثل التعاون في مجال الصحة والدواء والسياحة والزراعة والصناعة والطاقة والنقل وتسهيل العبور بين البلدين، وتسهيل منح تأشيرات الدخول لمواطني البلدين الشقيقين، والذي بدوره سيساهم في وضع قاعدة عمل ينطلق منها القطاع الخاص في كلا البلدين بما يؤدي إلى تعزيز الشراكات التجارية والمشاريع الاستثمارية.
وحث رجال الأعمال في الأردن والسعودية على أخذ المبادرة في تنفيذ المشاريع الصناعية والخدمية المشتركة بما يتناسب مع الإمكانيات المتوفرة والميزات النسبية لبلدينا.
وأكد الشمالي أن العلاقات بين الأردن والسعودية أنموذج متميز للعلاقات العربية العربية؛ حيث ينطلق التعاون الثنائي المشترك ليشمل التعاون الأشمل في المحيط العربي ومن ذلك المساهمة الفاعلة في العمل العربي المشترك.
من جانبه، أكد رئيس الجانب السعودي أهمية انعقاد اجتماعات اللجنة المشتركة لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في كافة المجالات بخاصة الاقتصادية منها وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بينهما.
وقال إن العلاقات الاقتصادية بين البلدين شهدت نمو متسارع خلال السنوات الماضية بفضل الروابط والعلاقات المتينة بين البلدين.
ودعا إلى ضرورة أن تبذل اللجنة قصارى جهدها لدعم مسيرة التعاون بين البلدين والعمل على حل جميع المعيقات التي تقف أمام زيادة التبادل التجاري بين البلدين، مبينا أن متانة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ويتوجب استثمارها من قبل القطاع الخاص بشكل أكبر لخدمة المصالح المشتركة.
وعقب افتتاح الاجتماعات بدأت اللجان الفرعية بعقد اجتماعاتها لبحث التعاون في المجالات الاقتصادية وغيرها.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق