حق الرد: توضيح لمبادرة "زمزم"

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

حضرة الأستاذة جمانة غنيمات
رئيسة تحرير صحيفة الغد الغراء المحترمة
أرجو التكرم بنشر هذا الرد على المادة الصحفية، المنشورة على الصفحة الأولى في جريدة "الغد" يوم الأربعاء 6/1/2016 للصحفية هديل غبون، بعنوان "حزب إسلامي جديد لـ"زمزم" وجمعية الإخوان"، وعملاً بقانون المطبوعات والنشر، نرجو نشر الرد بالمكان والمساحة التي نشر فيها الخبر، حيث أن المادة الصحفية لم تكن دقيقة في وصف هذا الحزب الجديد، بقولها: "حيث ستكون جمعية جماعة الإخوان المسلمين المظلة الدعوية والحزب سيكون بمثابة الذراع السياسية لها"، وهذا كلام عار عن الصحة بالمطلق، لأن المبادرة الأردنية للبناء "زمزم" انطلقت قبل انطلاقة الجمعية بثلاث سنوات على الأقل، وأعلنت المبادرة عن نفسها بكل وضوح وصراحة أنها نواة لتشكيل إطار وطني واسع لكل الأردنيين، ويتسع للإسلاميين وغير الإسلاميين، وأعلنت الخروج من المربع الأيدولوجي، إلى مربع التنافس البرامجي وتهدف إلى تمكين المجتمع الأردني والإسهام في بناء الدولة الأردنية القوية الراشدة بالتعاون مع كل الخيرين من أبناء هذا الوطن بعيداً عن التعصب الديني والانغلاق السياسي، وتهدف إلى خلق حالة وطنية متجانسة تجمع بين الإسلامي القومي والوطني.
وأعلنت المبادرة بكل وضوح أنها ليست ذراعاً سياسياً لأي تجمع أو طرف، وهي ترفض كل أشكال الوصاية من أي جهة، وفي الوقت نفسه تعلن تعاونها مع كل من يرغب بالمشاركة.وينضوي في المبادرة شخصيات وطنية تمثل الطيف الوطني الواسع، حيث يشترك في عضويتها مسلمون ومسيحيون، وأصحاب فكر قومي ويساري وإسلامي يشتركون جميعاً في الهم الوطني.
والآن شرع أعضاء المبادرة في التواصل مع شخصيات أردنية عديدة، من كل شرائح المجتمع ومكوناته السياسية والاجتماعية، من أجل تأسيس حزب وطني، يعبر عن توجهات المبادرة المعلنة ومنهجها المعروف والمنشور.
وتفضلوا بقبول وافر الشكر والتقدير
المنسق العام للمبادرة الأردنية للبناء "زمزم"
الدكتور رحيل محمد غرايبه

* المحرر: تؤكد "الغد" ان المعلومة التي تضمنها خبر الصحيفة امس كانت منسوبة للناطق الإعلامي لجمعية جماعة الاخوان المسلمين الدكتور جبر أبو الهيجاء، الذي صرح رسميا لـ"الغد" بهذه المعلومات، لذا اقتضى التنويه.

التعليق