العاصمة اليمنية تتعرض لأعنف الضربات الجوية منذ بدء الحرب

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

القاهرة - تعرضت العاصمة اليمنية صنعاء أمس الخميس لعشرات الضربات الجوية وقال سكان إنها شهدت أعنف الهجمات الجوية منذ بدء الحرب قبل تسعة أشهر وذلك بعد أيام من إنهاء التحالف الذي تقوده السعودية والمؤيد للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وقفا هشا لإطلاق النار.
وقصفت الضربات الجوية القصر الرئاسي وقاعدة عسكرية إلى الجنوب من المدينة مما دفع التلاميذ والمدرسين في عدد من المدارس إلى الفرار.
وقالت مها التلميذة بالصف الأول الثانوي بإحدى مدارس صنعاء "كنت مع زميلتي في فترة الاستراحة حين حدث انفجار هائل في الحي. ركضنا إلى مكان جانبي ثم سقطت زميلتي على الأرض من الخوف. الكل كان يصرخ والإدارة جمعتنا واستدعت أولياء أمورنا لاصطحابنا. كل التلميذات أصابهن الذعر."
ولم ترد على الفور تقارير بوقوع خسائر في الأرواح.
ويقاتل تحالف تقوده السعودية وقوات متحالفة معه حركة الحوثي التي تسيطر على العاصمة لصد ما تعتبره الرياض تغلغلا لنفوذ إيران في الشرق الأوسط.
وينفي الحوثيون خضوعهم لنفوذ إيران ويقولون إنهم يقومون بثورة على حكومة فاسدة وقوى خليجية عربية تدين بالولاء للغرب.
وقال سكان إن القوات اليمنية التي تدعمها السعودية قامت بعملية إنزال بحري ودخلت ميناء ميدي المطل على البحر الأحمر القريب من حدود السعودية في ساعة متأخرة من ليل أمس الأربعاء لتفتح بذلك جبهة جديدة في الحرب الأهلية المندلعة في اليمن منذ تسعة أشهر.
وقال اللواء عادل القميري من القوات الموالية للحكومة إن قواته "سيطرت سيطرة كاملة" على المدينة. لكن وكالة سبأ للأنباء التي يديرها الحوثيون نقلت عن شرف لقمان المتحدث باسم قوات متحالفة مع الحوثيين قوله "محاولات الزحف المتواصلة... باتجاه ميدي والمدعومة بغطاء جوي كبير يتم التصدي لها ببسالة نادرة وبتكتيك عسكري محكم."-(رويترز)

التعليق