دراسة تظهر "فاعلية" المعونة الوطنية بتحسين أحوال أسر

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

عمان - أكدت نتائج دراسة متخصصة أن المعونات المالية المقدمة من صندوق المعونة الوطنية فاعلة بدرجة قريبة من المتوسطة في تحسين الأحوال الاقتصادية للأسر المستفيدة.
وبينت الدراسة، التي اجريت على عينة مستفيدة من معونات الصندوق، ان المعونات فاعلة
بدرجة متوسطة أقرب إلى الكبيرة في تحسين الأحوال الاجتماعية عبر أسهامها في تحسين العلاقات الاجتماعية والأسرية والتحاق الأبناء بالمدارس والرعاية الصحية على اعتبار ان المعونات المالية مشروطة بالتسرب المدرسي والتحصين الصحي، والمساهمة في منع سلوكيات العنف والتسول.
وحملت الدراسة التي قدمها الباحث محمد سعيد شلتوني تحت عنوان "فاعلية برنامج المعونات المالية التي يقدمها صندوق المعونة الوطنية من وجهة نظر المستفيدين/ مكتب الصندوق غرب عمان" ونال بموجبها درجة الماجستير في العمل الاجتماعي من الجامعة الاردنية.
وهدفت الى التعرف على الخصائص الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية للمستفيدين من برنامج المعونات المالية التي يقدمها صندوق المعونة الوطنية، والوقوف على مدى فاعلية برنامج المعونات المالية في تحسين الأحوال الاقتصادية والاجتماعية للمستفيدين من وجهة نظرهم في مكتب الصندوق/ غرب عمان.
وبينت الدراسة ان غالبية العينة من المتزوجين والأرامل، ومعظمهم يتميزون بمستوى تعليمي من مستوى الثانوية فما دون، اضافة الى ان غالبية المستفيدين من غير القادرين على العمل أو العاطلين عنه.
وقالت ان صندوق المعونة الوطنية يعد أهم المؤسسات الحكومية التي تسعى للحد من ظاهرة الفقر والتخفيف من الآثار الناتجة عنها من خلال برامجه التي يقدمها للأسر المستفيدة.
وتنبع اهمية الدراسة من انها اول دراسة تقيس الاثر الناتج لمؤسسة حكومية تقدم برامج متكاملة للحد من ظاهرة الفقر، مقارنة بعشرات الدراسات التي تبحث اثر المؤسسات في القطاع العام او الخاص والتي تقدم الدعم المادي والمعنوي فقط.
وأوصت بتوفير فرص عمل للمنتفعين وأبنائهم، والتركيز على برنامج التشغيل والتدريب من خلال تفعيل دور المعونات المالية المشروطة لهذه الغاية. -(بترا)

التعليق