ميسي يرفع حصيلته التاريخية من الكرات الذهبية إلى 5

الأمير علي بن الحسين يحضر حفل توزيع جوائز "الفيفا" أمس

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين يلتقي بالنجم ميسي قبل بدء الحفل - (من المصدر)
  • لاعب برشلونة والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي لدى تسلمه جائزة الكرة الذهبية أمس - (ا ف ب)

زوريخ - توج نجم برشلونة الاسباني الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الكرة الذهبية التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مشاركة مع مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية لأفضل لاعب في العالم، للمرة الخامسة في مسيرته وذلك في الحفل الذي اقيم أمس الاثنين في قصر السفراء في زيوريخ.
وتواجد سمو الأمير علي بن الحسين في حفل الجوائز أمس والتقى بالنجوم المرشحين، علما بأنه التقى أيضا رئيس الاتحاد البولندي لكرة القدم ونجم يوفنتوس السابق زبينغينو بونيك وأطلعه على رؤيته لانتخابات رئاسة "الفيفا" التي يخوضها سموه في شباط (فبراير) المقبل. 
وتفوق ميسي الذي قاد برشلونة إلى خماسية الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية ولم يفلت منه سوى لقب الكأس السوبر الاسبانية الذي ذهب لمصلحة أتلتيك بلباو، على غريمه في ريال مدريد الندم البرتغالي كريستيانو رونالدو وزميله في برشلونة البرازيلي نيمار الذي حل ثالثا.
وسبق لميسي ان توج باللقب اربع مرات متتالية بين 2009 و2012، وهو أمر لم يسبقه اليه أي لاعب سابقا ثم عزز أمس انجازه القياسي بلقب خامس جاء نتيجة تألقه في 2015 وقيادته برشلونة ليصبح أول فريق يحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا مرتين، بعد ان حقق هذا الأمر العام 2009 ايضا حين توج بستة القاب من اصل ستة ممكنة بقيادة مدرب بايرن ميونيخ الالماني حاليا جوسيب غوارديولا.
وفي المؤتمر الصحفي الذي سبق الحفل، قال ميسي إنه يفضل التتويج بلقب المونديال عن الفوز بالكرة الذهبية خمس مرات، وصرح ميسي "استمتع مرة أخرى بالتواجد هنا، وأن يتم ترشيحي للفوز بالجائزة، هذا أمر مهم للغاية، جميعنا يعمل ويجتهد من أجل الفوز بالألقاب، وقد نجحنا في ذلك العام الماضي، من الرائع أن نختتم العام بهذا الشكل".
وأوضح "أشعر بالفخر لكل ما حققته مع برشلونة، دائما ما يكون من الصعب أن تعود للفوز بالألقاب بعدما تكون حققت كل شيء، هذا أفضل شيء. التواجد هنا للعام التاسع أمر رائع للغاية وأشعر بالرضا عن ذلك".
وأضاف "أفضل التتويج بلقب المونديال عن الفوز بخمس جوائز للكرة الذهبية، الجوائز الجماعية تأتي في مرتبة أعلى من الفردية، فالأفضل على الإطلاق هو الفوز بالمونديال".
وردا على سؤال حول إذا ما كان يشعر بالضغط لترشحه مجددا للجائزة للعام التاسع على التوالي، قال "إنه لمن الفخر أن أتواجد في هذا الحفل، وأن يصوتون لي، هم يجعلوننا نشعر بأننا متميزون ونحن ممتنون لهم".
وتحدث عن منافسه الدائم على الجائزة، كريستيانو، قال "لا أحسد كريستيانو، فهو يمتلك العديد من الامكانيات والعديد من الجوانب الجيدة التي يتمنى أي لاعب أن تكون لديه، ولكنني أحب نفسي هكذا أيضا".
وعن نيمار وهل سيكون خليفته في "برسا"، قال "نيمار سيكون هو نيمار وسيصل للمكان الذي يرغب هو فيه. يمتلك كل شيء، يحظى بكل المقومات، إنه لاعب كبير وشخص عظيم".
أما نيمار، فوصف منافسيه الاثنين الآخرين بأنهما "اللاعبان الأفضل في العالم" ولم ير مثلهما في حياته.
وأعرب نيمار عن شعوره بالفخر للتواجد ضمن القائمة النهائية للمرشحين الثلاثة لأول مرة في مسيرته الاحترافية.
وأضاف اللاعب "يمتلكان كافة الألقاب ولذلك فهما هناك. لقد صنعا التاريخ منذ وقت. ما الفارق الذي أراه بين الاثنين؟ أعايش أحدهما يوميا والآخر أتابع مقاطع فيديو له".
كما أشار المهاجم البرازيلي إلى أن هدوء ميسي في التعامل مع كل يوم "يروق" له. موضحا أنه "أصبح نجما وصديقا بالنسبة لي. أن يترشح لهذه الجائزة على مدار تسعة أعوام يعتبر إنجازا ويحفزني من أجل معادلة هذه الأرقام".
وتابع "أنا سعيد بوجودي هنا، مع هذين اللاعبين اللذين أحبهما كثيرا، واتمنى أن اترشح دوما. إذا استمر فريقي في الفوز، ربما يكون ذلك ممكنا".
من ناحيته، اعترف رونالدو قبل الحفل بأن ميسي لديه فرصة أكبر في الفوز، وقال "فرص ميسي اليوم أكثر مني ويمكن أيضا أن يفوز نيمار، أنا هنا بفضل أصوات مدربي المنتخبات وقادة الفرق، اذا ما فزت لن تكون مفاجآة، ولكن ميسي لديه الأفضلية".
وردا على سؤال بخصوص اذا ما كان هناك شيء في ميسي يرغب في امتلاكه أجاب "ساقه اليسرى ليست سيئة، إنها أفضل بعض الشيء من ساقي".
واعتبر البرتغالي أن ترشحه للمرة الثامنة للجائزة يعد "شرفا" بالنسبة له، مشيرا إلى أن أهم ما يميزه بجانب الموهبة، الاجتهاد، وأضاف كريستيانو "الموهبة دون اجتهاد لا تساوي أي شيء"، موضحا أن هدفه الدائم هو "تحطيم الأرقام لأجل ريال مدريد ولشخصه".
انريكي أفضل مدرب
إلى ذلك، نال الاسباني لويس انريكي جائزة أفضل مدرب وذلك بعد قيادته برشلونة الى خمسة القاب في 2015.
وتفوق انريكي على زميله السابق في المنتخب وبرشلونة مدرب النادي الكاتالوني سابقا وبايرن ميونيخ الألماني حاليا جوسيب غوارديولا، والارجنتيني خورخي سامباولي الذي قاد تشيلي الى لقب كوبا اميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية.
ونالت الأميركية جيل ايليس لقب افضل مدربة بعد قيادتها الولايات المتحدة الى احراز كأس العالم، على حساب الويلزي مارك سامبسون مدرب منتخب انجلترا للسيدات، والياباني نوريو ساساكي مدرب منتخب بلاده.
التشكيلة المثالية
وحصل برشلونة وريال مدريد الاسبانيان على حصة الاسد في التشكيلة المثالية التي تم اختيارها بمعدل 4 لاعبين لكل منهما.
وضمت التشكيلة 4 برازيليين واسبانيين اثنين ولاعبا واحدا من ألمانيا وكرواتيا وفرنسا والبرتغال والأرجنتين. وهنا التشكيلة:
- للمرمى: الالماني مانويل نوير (بايرن ميويخ)
- للدفاع: البرازيليون تياغو سيلفا (باريس سان جرمان الفرنسي) ومارسيلو (ريال مدريد) وداني الفيش (برشلونة) والاسباني سيرخيو راموس (ريال مدريد)
- للوسط: الاسباني اندريس انييستا (برشلونة) والكرواتي لوكا مودريتش (ريال مدريد) والفرنسي بول بوغبا (يوفنتوس الايطالي)
- للهجوم: البرازيلي نيمار والارجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد) -(وكالات)

التعليق