الليغا

أتلتيكو يسعى للبقاء في الصدارة واختبار صعب لبرشلونة وسهل لريال

تم نشره في السبت 16 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • لاعبو أتلتيكو مدريد يسعون لتخطي لاس بالماس غدا -(أ ف ب)

مدريد -  يبدو اتلتيكو مدريد مرشحا بقوة للبقاء في الصدارة عندما يحل ضيفا على لاس بالماس، وتنتظر برشلونة حامل اللقب مهمة صعبة أمام ضيفه اتلتيك بلباو، فيما يخوض ريال مدريد اختبارا سهلا أمام ضيفه سبورتنغ خيخون يوم غد الأحد في المرحلة العشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
ويتصدر اتلتيكو مدريد برصيد 44 نقطة بفارق نقطتين امام برشلونة الذي يملك مباراة مؤجلة ضد سبورتنغ خيخون، وبفارق 4 نقاط عن جاره ريال مدريد.
في المباراة الأولى، تبدو كفة اتلتيكو مدريد راجحة للعودة بالنقاط الثلاث من ارض مضيفه لاس بالماس الذي يصارع من أجل البقاء في دوري الدرجة الاولى حيث يحتل المركز السادس عشر برصيد 18 نقطة.
ويأمل أتلتيكو مدريد في تحقيق فوزه الرابع على التوالي والتاسع في مبارياته العشر الاخيرة، بيد ان مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني اكد انه ما يزال امام فريقه الشاب الكثير لفرض هيمنته.
وقال سيميوني "حققنا نتائج جيدة، لكن لدي دائما احساس بأن الفريق بامكانه تقديم الأفضل. في المباراة الاخيرة مثلا ضد سلتا فيغو، حاولنا تحقيق النتيجة والعرض الجيد، اعتقد أن هذا هو التحسن الذي لم يحققه الفريق بعد".
واضاف "اتمنى ان نحقق النتائج الجيدة موازاة تقديم عروض جيدة لأن المنافسة هذا الموسم صعبة ومعقدة".
ويدخل فريق العاصمة منتشيا بتأهله الى الدور ربع النهائي لمسابقة كأس اسبانيا بفوزه الكبير على رايو فايكانو 3-0 أول من أمس الخميس بعدما تعادلا 1-1 ذهابا، والأمر ذاته بالنسبة الى لاس بالماس الذي جدد فوزه على ايبار بالنتيجة ذاتها التي الت اليها مباراة الذهاب 3-2.
لكن اتلتيكو مدريد يخوض مباراة يوم غد الاحد تحت تأثير العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي للعبة عليه وجاره ريال مدريد لمدة سنة بسبب مخالفتهما قواعد انتقالات اللاعبين القاصرين وغرم الأول 900 الف فرنك سويسري (820 الف يورو) والثاني 360 الف فرنك (330 الف يورو).
واكد اتلتيكو وريال بانهما يعتزمان استئناف العقوبة وقد أكد الأخير في بيان له بانه "سيستأنف هذا القرار لدى كافة المحاكم الرياضية لأنه يعتبره غير مقبول".
كما اعربت رابطة الدوري الاسباني عن دعمها للفريقين معتبرة بان العقوبة "غير متناسبة" مع حجم المخالفة، مضيفة "ان العقوبة المفروضة غير متناسبة بالنسبة للناديين مقارنة مع تصرفهما وظروف كل حالة".
واشارت الرابطة في بيانها الى ان فيفا "لا يحمي حقا القاصرين" بهذه العقوبة.
ويمني اتلتيكو مدريد النفس بكسب النقاط الثلاث للبقاء في الصدارة ان لم يكن الابتعاد فيها كون مطارده المباشر برشلونة تنتظره قمة ساخنة أمام ضيفه اتلتيك بلباو الثامن.
وقد يدخل النادي الكاتالوني مباراته أمام اتلتيك بلباو تحت الضغط لأن اتلتيكو مدريد يلعب قبله بساعتين وبالتالي فان فوز الأخير قد يدفع لاعبي لويس انريكه الى التسرع في حسم النتيجة أمام الفريق الباسكي الذي انتزع منهم تعادلا ثمينا في آخر زيارة له لملعب "كامب نو" في اياب الكأس السوبر الاسبانية.
والتقى الفريقان 3 مرات حتى الآن هذا الموسم، فكانت الأولى على ملعب "سانت-ماميس" في بلباو عندما اكرم الاخير وفادة برشلونة برباعية نظيفة، قبل ان يرغمه على التعادل ايابا. وثأر برشلونة على ملعب سانت ماميس بالذات بفوزه 1-0 في المرحلة الأولى من الدوري.
ويأمل برشلونة في استغلال عاملي الأرض والجمهور لمواصلة صحوته في الدوري بعدما اهدر 6 نقاط في مبارياته الخمس الأخيرة ما كلفه التنازل عن الصدارة وان كان يملك مباراة مؤجلة أمام مضيفه سبورتينغ خيخون سيخوضها في 17 شباط (فبراير) المقبل.
ويعول انريكي على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المتوج بجائزة الكرة الذهبية للمرة الخامسة في مسيرته الاحترافية الاثنين الماضي، وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة إلى الأخير الذي سيسعى الى تعويض ركلة الجزاء التي اهدرها في مباراة الذهاب في المرحلة الأولى.
ولم يرح انريكي نجمه ميسي في اياب الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس امام جاره اسبانيول برشلونة (2-0) على الرغم من ان حامل اللقب كان ضامنا تأهله بفوزه الكبير 4-1 ذهابا.
في المقابل، يعود كل من البرازيلي نيمار دا سيلفا وسيرجيو بوسكتس واندريس انييستا وجيرار بيكيه الى التشكيلة بعدما اراحهم انريكي امام اسبانيول، على غرار المهاجم الدولي الاوروغوياني لويس سواريز الموقوف مباراتين في مسابقة الكأس.
وبعد نجاحه المبهر في أول مباراة له على رأس الإدارة الفنية للنادي الملكي والفوز الساحق على ديبورتيفو لا كورونيا 5-0، يخوض اسطورة كرة القدم الفرنسية زين الدين زيدان الاختبار الثاني على التوالي على ملعب "سانتياغو برنابيو" في العاصمة.
وستكون مهمة زيدان سهلة نسبيا بالنظر الى معاناة الضيوف في المركز الثامن عشر برصيد 15 نقطة من 4 انتصارات و3 تعادلات و11 هزيمة بينها 4 متتالية و7 في المباريات الثماني الاخيرة. كما انها ثأرية لأن سبورتنغ خيخون اسقط النادي الملكي في فخ التعادل السلبي في المرحلة الأولى من الموسم.
واعرب القائد سيرجيو راموس عن امله في ان يكون العام الجديد جيدا بالنسبة الى النادي الملكي خصوصا بقيادة زيدان خليفة رفاييل بينيتيز المقال من منصبه، وقال "تغيير المدرب كان جيدا بالنسبة لنا. نأمل ان يكون العام 2016 عاما جيدا لريال مدريد".
ويملك ريال مدريد فرصة تشديد الخناق على اتلتيكو مدريد حيث يلعب قبله بساعتين، وانتزاع الوصافة من برشلونة كونه يلعب قبله باربع ساعات ونصف، وهو يعول على ثلاثيه الهجومي الضارب الـ"بي بي سي" الويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة والبرتغالي كريستيانو رونالدو.
وكان بايل وبنزيمة فرضا نفسيهما نجمين امام ديبورتيفو لا كورونيا بتسجيل الاول لهاتريك والثاني لثنائية، وتنتظر جماهير النادي الملكي ردة فعل من رونالدو الذي حل ثانيا في جائزة الكرة الذهبية.
ويواجه ريال مدريد خطرا من فياريال الرابع بفارق نقطة واحدة عنه والذي يملك فرصة انتزاع المركز الثالث مؤقتا عندما يستضيف بيتيس اليوم السبت في افتتاح المرحلة، ويرصد فياريال فوزه السابع على التوالي والثالث عشر هذا الموسم.
ويسعى فالنسيا ومدربه الانجليزي غاري نيفيل إلى وقف النتائج المخيبة في الدوري اخرها الخسارة امام مضيفه ريال سوسييداد 0-2 في المرحلة الماضية، وذلك عندما يستضيف رايو فايكانو التاسع عشر قبل الأخير.
وكانت الخسارة الثالثة لفالنسيا في مبارياته الثماني الأخيرة التي لم يتذوق فيها طعم الفوز بينها 5 بقيادة نيفيل خليفة البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو المستقيل من منصبه
 لسوء النتائج.
وقاد نيفيل فالنسيا في 8 مباريات حتى الآن في جميع المسابقات فحقق 3 انتصارات في مسابقة الكأس على ضيفيه باراكالدو من الدرجة الثالثة 2-0 في الدور الـ32، وغرناطة (4-0 و3-0 في ذهاب وإياب دور الـ16)، وتعادل 3 مرات (امام مضيفه ايبار 1-1 وضيفيه خيتافي وريال مدريد بنتيجة واحدة 2-2 في الدوري) ومني بخسارتين (امام مضيفيه فياريال 0-1، وريال سوسييداد 0-2 في الدوري ايضا).
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت اشبيلية مع ملقة، وسلتا فيغو مع ليفانتي، وريال سوسييداد مع ديبورتيفو لا كورونيا، ويوم غد الاحد خيتافي مع اسبانيول برشلونة، على ان تختتم بعد غد الاثنين بلقاء ايبار مع غرناطة. -(أ ف ب)

التعليق