الملك يتطلع إلى دور أكبر للعالم تجاه أزمة اللاجئين السوريين

تم نشره في الاثنين 18 كانون الثاني / يناير 2016. 04:49 مـساءً
  • الملك خلال استقباله المفوض السامي لشؤون اللاجئين

عمان- الغد- أعرب جلالة الملك عبد الله الثاني عن تطلع الأردن إلى المزيد من التعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لدفع المجتمع الدولي للقيام بدور أكبر تجاه أزمة اللاجئين السوريين، خصوصا في ظل الأعباء المتزايدة التي تتحملها المملكة جراء استضافتهم على أراضيها.
وأكد جلالته، خلال استقباله اليوم الاثنين، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي، الذي تسلم مهامه أخيرا، أهمية تعزيز الجهود الدولية المبذولة لضمان استمرار تقديم الدعم للدول المستضيفة للاجئين السوريين، وفي مقدمتها الأردن، خصوصا في ظل تنامي الفجوة بين أعداد اللاجئين والدعم المقدم دوليا لهم.
يشار إلى أن المملكة ستطرح رؤيتها لوضع آليات تضمن استدامة تقديم الخدمات للاجئين السوريين، خلال مؤتمر المانحين الذي سينعقد في المملكة المتحدة مطلع الشهر القادم.
واستعرض جلالته، خلال اللقاء، الجهود التي يبذلها الأردن في سبيل تقديم الخدمات الإغاثية والإنسانية للاجئين السوريين على أراضيه، والمقدر عددهم بـ 3ر1 مليون لاجئ، ما يتطلب تكثيف الدعم المقدم للحكومة الأردنية للاستمرار في تقديم الخدمات في هذا المجال.
بدوره، قدر المسؤول الأممي الجهود الكبيرة والمستمرة التي يبذلها الأردن، منذ بدء الأزمة السورية، في استقبال اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات الإنسانية اللازمة لهم، مجدداً، في هذا الإطار، التزام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بدعم الأردن والتنسيق مع المؤسسات الحكومية والأهلية فيه للتخفيف من حدة الأعباء التي تواجهها المملكة في هذا المجال.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، والوفد المرافق للضيف.

التعليق