حديث المواسم

تم نشره في الاثنين 18 كانون الثاني / يناير 2016. 10:20 مـساءً

تصوير: محمد أبو غوش

 تعالَ لكي نقسم الرزق بين الذين استفاقوا من عتمة الفجر حتى يجرّوا الحياة إلى الأرضِ، يا بنيّ، تعال إلى فرح الخصب بعد أن دفعنا مهره عرقا من جباه ما انحنت لغير مولاها. 

سنركن دائما إلى رب رحيم يمنحنا ما نداري به سوء أيامنا، ويفيض إلى ما سوانا. 

يا بني، هي الأرض أرضك، والقمح قمحك، وكل الذين سيأتون يظلون طارئين، وأنت وحدك من تملك البيدر والخصب ومفاتيح البيوت العتيقة.

 يا بنيّ أنت الوريث الوحيد لكل هذي السنابل. 

 

 

التعليق