"بحارة" يعتصمون للمطالبة بتسهيل الإجراءات الحدودية بين الأردن والسعودية

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • متصرفية لواء الرمثا (ارشيفية)

أحمد التميمي

الرمثا - اعتصم العشرات من "البحارة" أمام متصرفية لواء الرمثا أمس، للمطالبة بإلغاء الربط الإلكتروني بين حدود الأردن والسعودية من أجل تسهيل إجراءات الدخول والخروج.
وعمد المعتصمون إلى بناء خيمة أمام مبنى المتصرفية، ورفعوا يافطات تنتقد ما اعتبروه "إجراءات معقدة" من قبل إدارة الحدود في جمرك العمري، أثرت على مصدر رزقهم.
وأشار المعتصمون إلى أن الديون تراكمت عليهم، وأن أقل مركبة تراكم عليها حوالي 15 ألف دينار، مؤكدين أنهم محاصرون بالديون بعد إغلاق مركز حدود درعا/ الرمثا، ومركز حدود جابر نصيب، وأخيرا المنطقة الحرة السورية مطالبين بتسهيل أمورهم.
ودعوا الحكومة إلى الاتصال مع الحكومة السعودية من أجل تسهيل دخولهم، والسماح لهم بعبور الحدود، مؤكدين أنه لا يسمح لهم بالدخول إلى السعودية إلا مرة واحدة في اليوم.
ولفتوا إلى ضرورة إلغاء الربط الالكتروني بين الأردن والسعودية والذي يعقد عملية دخولهم إلى الحدود، لافتين إلى أنهم التقوا بعدد من المسؤولين وأوضحوا لهم خطورة الربط الإلكتروني إلا أنهم لم يستجيبوا لهم.
وأشاروا إلى أن 850 سيارة كانت تعمل على خط الأردن سورية تحولت للعمل إلى خط الأردن السعودية توقفت الآن عن العمل، مشيرين إلى أن هذه السيارات تعيل أكثر من 15 ألف شخص.
وكلمة "البحارة" أطلقها سكان في الرمثا على كل من كان يعمل على سيارة تحمل مسافرين بين الأردن وسورية ولبنان، وتحمل كميات بضائع مسموح بدخولها البلدين دون ان تخضع للجمارك.
من جانبه، رفع متصرف لواء الرمثا بدر القاضي كتابا بخصوص مطالبهم إلى محافظ إربد لبحث أوضاعهم، موضحا أن المتصرفية لا علاقة لها بالإجراءات التي تقوم بها إدارة الحدود من ناحية التفتيش وغيرها.
بدوره، قال مصدر في مركز العمري إن السلطات السعودية تطالب بالربط الإلكتروني ولا تسمح بدخول أراضيها لـ"البحارة" إلا كل 72 ساعة، مؤكدا أن الأمر خارج سلطة الحكومة الأردنية.
وأكد أن الإجراءات التي تقوم بها الجهات الأمنية المختلفة تعد روتينية، وتهدف إلى فرض النظام بالمركز والكشف عن أية مواد ممنوعة من دخول الأردن، مؤكدا أن العاملين في المركز الحدودي يتعاملون مع جميع السائقين ضمن الصلاحيات التي تمنحها الأنظمة والقوانين، وبما يخدم المصلحة العامة.
ونفى أن يكون هناك أي تعمد في تعقيد الإجراءات، مؤكدا أن العاملين في المركز يطبقون القوانين، موضحا أن إدارة المركز رفعت مطالب المعتصمين إلى المعنيين من أجل النظر بها.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق