هل تضرب "عاصفة ثلجية" الأردن منتصف الأسبوع القادم؟

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 02:20 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 02:25 مـساءً
  • طفل يلعب في الثلوج العام الماضي (من أرشيف محمد أبو غوش)

عمان- الغد- بناء على تنبؤات موقع "طقس العرب": فإن كتلة قطبية شديدة البرودة تندفع نحو المنطقة من غرب روسيا ومن المُرجّح أن تصل ‫‏الأردن‬ مع ساعات مساء الأحد القادم وتستمر عدّة أيام ومن المرجح أن تتساقط الثلوج المتراكمة على عمان وفق موقع طقس العرب...
الكثير من مواقع الطقس وصفت الحالة الجوية القادمة بـ"العاصفة الثلجية" إلا أن موقع طقس العرب اكتفى بتأكيد المنخفض القطبي وتوقع الأمطار والثلوج والإقرار بأنه من الصعب الجزم بالعاصفة الثلجية حاليا مع الانتظار لعدة أيام للتتضح الصورة بشكل أكبر.
وقال الموقع إنه من المُنتظر أن يتشكّل مرتفع جوي خلال اليومين القادمين في مناطق مُهمّة من القارة الأوروبية يطال أجزاءها الشمالية والفربية والجنوبية، ونتيجة لذلك تندفع كتلة هوائية شديدة البرودة وقطبية المنشأ من غرب روسيا حول هذا المرتفع إلى منطقة البلقان وتركيا ولاحقاً منطقة الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط بما فيها المملكة.
وبحسب التحديثات الحالية لدى كادر التنبؤات الجوية في "طقس العرب"، من المُرجّح أن تصل المملكة مع ساعات مساء الأحد القادم وتستمر عدّة أيام، يتشكّل على إثرها منخفض جوي في حوض جزيرة قبرص ويتحرك نحو الشرق أي باتجاه الأراضي السورية.
وكنظرة عامة وموجزة لهذه المنظومة الجوية، يتوقع أن تجلب كميات أمطار هامة بمشيئة الله لأغلب مناطق المملكة استكمالاً للأداء المطري الممتاز لشهر كانون الثاني/يناير الحالي، ويُتوقع أن تكون البرودة المُرافقة لهذه الكتلة عند وصولها إلى المملكة مُلائمة لحدوث تساقط ثلجي فوق الجبال وتشمل بذلك العاصمة عمان.
في حين، تتواتر الاستفسارات إلى "طقس العرب" حول وصف هذه المنظومة الجوية بـ"العاصفة الثلجية" من عدمه. حيث نجيب على ذلك بأنه من الصعب حالياً الجزم بهذه المُعرّفات المتداولة عالمياً لا سيّما وأن لها شروطاً لاستكمالها، وعليه يكتفي "طقس العرب" في المرحلة الحالية بتوقع منخفض جوي يجلب كميات أمطار هامة إلى البلاد إضافة إلى الثلوج المتراكمة على المناطق الجبلية العالية وتشمل الأحياء المرتفعة من العاصمة عمان بإذن الله.
وحول مدّة بقاء هذه المنظومة الجوية وكميّات الأمطار المترافقة معها وسماكات الثلوج المتوقعة ومدى إعاقتها لمناح الحياة العامة والارتفاعات التي ستتساقط عليها، وفيما إذا ما سيُصار إلى تسمية هذه المنظومة، سيُجيب "طقس العرب" على جميع هذه الاستفسارات تِباعاً خلال اليومين القادمين، بميعاد زمني كافٍ للدولة الأردنية والمواطن الأردني على حدٍ سواء لأخذ الاستعدادات اللازمة.
يُذكر أن الفرصة لا تزال مواتية بحسب الخرائط الجوية طويلة المدى لدى "طقس العرب" لاندفاع كتل هوائية باردة جديدة إلى المنطقة، ربما تكون شديدة البرودة، وتعمل على تجدّد تساقط الأمطار ومن جديد ارتفاع فرص تساقط الثلوج على الجبال فيما تبقى من هذا الشهر بحول الله.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ان شاء الله (السعيدي)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2016.
    يارب تجيب الخير بالرغم من قسوة البرد في الثلوج الا انها رحمه وخير
  • »الامان شو وضعها !!! (عماني)

    الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016.
    المهم أمانة العاصمة شو وضعها هالمرة ؟؟؟؟
  • »يارب (اكرم)

    الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016.
    يارب تثلج وتجيب الخير