أناقة مزيفة

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 10:15 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 10:20 مـساءً

نبتسم للمصورين الكثيرين المصطفين أمامنا كصيوان عزاء حزين. ما الذي يبحثون عنه في ملامحنا الكسيرة وأناقتنا المزيفة. هل يرون عوراتنا خلف ملابس الأمم المتحدة وجمعيات الإغاثة؟ هل يرون جوعنا وبقايا الجروح فوق أقدامنا الهاربة من جحيم الوطن؟ ما الذي تبحث عنه الكاميرات في بقايانا التي شبعت من برد الشتاء، وأحرقتنا شمس آب؟ أيها الطيبون؛ نحن زاد الفضائيات والجرائد، نقف باسمين لتليق وجوهنا بالأخبار الرئيسية في نشرات الأخبار والصفحات الأولى للجرائد. 

نص: موفق ملكاوي

تصوير: محمد أبو غوش

التعليق