اليمن: 5 قتلى بينهم ضابط شرطة في الجنوب

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً

عدن- قتل 5 اشخاص بينهم ضابط برتبة عقيد في الشرطة في مدينة عدن بجنوب اليمن بحسب ما افادت مصادر امنية الاحد، في تواصل للاعتداءات شبه اليومية في المدينة التي تشهد وضعا امنيا مضطربا وتناميا في نفوذ المسلحين وبينهم جهاديون.
وأفاد مصدر امني عن "مقتل العقيد في شرطة عدن طه الصبيحي ومرافقه وإمرأة في هجوم نفذه مسلحون مجهولون استهدف مركبة للشرطة" في منطقة المنصورة وسط عدن، ثاني كبرى مدن اليمن، الاحد.
واوضح المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه ان المسلحين اعترضوا المركبة التي كان يستقلها الصبيحي، قبل اطلاق النار عليه وقتله، اضافة الى المرأة، وهي زوجته، ومرافقه.
ورجح مصدر امني فضل عدم كشف اسمه، ان يكون المسلحون جهاديين ينتمون الى تنظيم القاعدة او تنظيم داعش.
وأتى الهجوم بعد ساعات من قيام مسلحين في المنطقة نفسها ليل السبت، بإطلاق النار على مجند من المدرَبين على يد التحالف العربي بقيادة السعودية الداعم للرئيس عبد ربه منصور هادي، ما أدى الى مقتله، بحسب مصدر في الشرطة.
وافاد سكان في عدن ان جهاديين وزعوا في الفترة الماضية مناشير في بعض مساجد عدن، تحذر الشبان من الانضمام للقوات الحكومية، بدعوى ان الرئيس هادي يسعى الى "اعادة الطغيان" الى البلاد.
الى ذلك، حاول مسلحون مجهولون مساء السبت خطف رجل ينتمي الى الاسماعيليين البهرة، الا ان محاولتهم باءت بالفشل وادت الى مقتل نجله، بحسب ما افاد مصدر امني.
واوضح المصدر ان اربعة افراد ينتمون الى هذه الطائفة التي يقيم زهاء 200 شخص من اتباعها في عدن، خطفوا على يد اسلاميين متشددين خلال الاسابيع الماضية، واطلق ثلاثة منهم في مقابل فدية مالية.
واستعادت القوات الموالية لهادي في تموز/يوليو، بدعم مباشر من التحالف العربي، مدينة عدن التي سيطر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، على اجزاء منها.
الا ان القوات الحكومية تواجه صعوبة في السيطرة على الوضع الامني فيها وسط تنام لنفوذ الجماعات المسلحة، ومنها مجموعات جهادية كتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية. وكان هادي اعلن عدن عاصمة موقتة بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء في ايلول (سبتمبر) 2014.
وكانت عدن ومحيطها واحدة من خمس محافظات جنوبية استعادتها قوات هادي في الأشهر الماضية، بينها محافظة لحج حيث قام عناصر من تنظيم القاعدة الاحد بتفجير مقر خال للشرطة، بحسب مصادر امنية.
وأوضحت المصادر أن التفجير استهدف مقرا للشرطة في مدينة الحوطة بلحج، ونتج من "عبوة ناسفة فجرها تنظيم القاعدة عن بعد".
وأكدت أن المقر كان خاليا وأن التفجير لم يتسبب بإصابات، مشيرة الى انه وقع غداة زيارة قام بها مدير الشرطة في المحافظة العقيد عادل الحليمي الذي عينه الرئيس هادي في منصبه هذا الأسبوع.
وأفادت التنظيمات الجهادية من النزاع، لا سيما في اعقاب بدء التحالف عملياته نهاية آذار (مارس)، لتعزيز نفوذها في الجنوب. وسيطر تنظيم القاعدة على المكلا، مركز محافظة حضرموت (جنوب شرق)، في نيسان (ابريل) 2015. كما تبنى تنظيم الدولة الاسلامية عددا من التفجيرات الدامية في الاشهر الماضية، لا سيما في عدن.-(ا ف ب)

التعليق