أفغانستان تتعهد بالقضاء على مقاتلي "داعش"

تم نشره في الثلاثاء 26 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

كابول -  تعهد الرئيس الأفغاني أشرف غني أمس بـ"دفن" فروع تنظيم داعش المتواجدة في بلاده، فيما أصبح الجيش الأميركي يتمتع بسلطات واسعة حاليا في محاربة المتشددين في البلاد.
ويضم تنظيم داعش عناصر منشقين عن حركة طالبان الذين أصيبوا بخيبة أمل من القيادة، بالإضافة إلى قدامى حركة طالبان الباكستانية (تحريك طالبان)، تحت اسم "ولاية خراسان" التي تشمل افغانستان وباكستان وبعض المناطق في دول مجاورة، بحسب المتشددين.
ولكن في شرق أفغانستان، يواجه التنظيم ثلاث جبهات، الأولى هي طالبان التي تعتبر المنطقة أحد معاقلها، والجيش الأفغاني، والطائرات الأميركية من دون طيار.
وأعلن غني في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ان "قد يكون داعش وصل إلى نقطة اللاعودة. سوف ندفن داعش".وفي هذا الإطار، أطلق الجيش والشرطة الأفغانية مؤخرا هجوما في ننغارهار، وهي مقاطعة حدودية مع باكستان تأوي متمردي من حركة طالبان منذ زمن.
ويمكن لكابول أن تعتمد على دعم واشنطن التي عززت حربها ضد تنظيم داعش في المنطقة.
وأدرجت الولايات المتحدة رسميا في 14 كانون الثاني (يناير) فرع تنظيم داعش في باكستان وأفغانستان على القائمة السوداء للتنظيمات الارهابية.
وبعد أيام، ووفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، زادت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من صلاحيات الجيش الأميركي في حربها ضد المتشددين، مفوضة إياه استهداف مقاتلي التنظيم بفعالية أكبر.
وتتزامن التطورات الأمنية في كل انحاء افغانستان مع جهود لاحياء عملية السلام بين كابول ومتمردي طالبان.-(وكالات)

التعليق