الجولة الأخيرة لسلة الدرجة الممتازة

الحرية ينجز مهمته بالعلامة الكاملة والأرثوذكسي وصيفا

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • لاعب الرياضي فضل النجار (يسار) يحاول اجتياز لاعب الأرثوذكسي محمود عابدين في مباراة أمس-(من المصدر)

عمان – الغد- أنهى فريق الحرية، المرحلة الأولى لدوري أندية الدرجة الممتازة لكرة السلة، بالعلامة الكاملة، بعد أن حقق فوزا شاقا على حساب ضيفه الجليل بنتيجة 69-63 الشوط الأول 34-27، في اللقاء الذي أقيم أمس في قاعة الأمير حمزة، ضمن مباريات الجولة السابعة والأخيرة للمرحلة الأولى، ليرفع رصيده الى 14 نقطة.
بدوره أنجز فريق الأرثوذكسي في نفس القاعة، مهمته بالمركز الثاني بعد أن حقق فوزا مثيرا على شقيقه الرياضي بنتيجة 81-75 والشوط الأول 45-34، بعد مباراة تبادل فيها الفريقان السيطرة، ليرفع الأرثوذكسي رصيده الى 13 نقطة تاركا الرياضي بالمركز الثالث برصيد 12 نقطة، وباتت الفرق الثلاثة في انتظار اكتمال عقد المربع الذهبي والذي يحدده لقاء العودة والنشامى.
منافسات المرحلة الأولى تختتم اليوم بإقامة لقاءين في قاعة الأمير حمزة، حيث يلتقي عند الساعة 4.30 مساء فريقا غزة هاشم وكفريوبا ورصيد كل منهما 7 نقاط، يليه عند السادسة مساء لقاء العودة برصيد 9 نقاط ونشامى الأردن برصيد 6 نقاط.
الأرثوذكسي 81 الرياضي 75
دخل الرياضي مجريات اللقاء بقوة معتمدا على صانع ألعابه الجديد وسام الصوص، الذي تولى توزيع الأدوار الهجومية على زملائه، فتقدم سريعا 11-3، قبل أن يعود الأرثوذكسي ويمسك زمام الأمور معتمدا على عبدالله أبو قورة وعلي جمال في تنفيذ الشقين الدفاعي والهجومي، وعلى تألق مالك كنعان في التصويب من خارج المنطقة، مثلما عمد للضغط على أبرز مفاتيح اللعب في صفوف الرياضي الصوص وموسى العوضي، فتحرر يوسف أبو وزنة تحت السلة وساهم في إبقاء النتيجة متقاربة للرياضي، ومع الاستعانة بمحمد حمدان تعززت حيوية الأرثوذكسي فقلص الفارق لسلة 16-18، لكن الرياضي عاد وتقدم مجددا، قبل أن تعلن ثلاثية مالك كنعان التعادل مع نهاية الفترة 21-21.
ارتفعت إثارة اللقاء في الفترة الثانية، خاصة من جهة الأرثوذكسي الذي دفع بورقة محمد حسونة لتعزيز تواجده تحت السلتين، ومع تألق حمدان وأبو قورة في عملية الحجز والمتابعة، واصل الأرثوذكسي حضوره الميداني، فإستعان الرياضي بأحمد عبيد واحمد حمارشة وفضل النجار لتعزيز عامل الخبرة والقوة خارج القوس، لكن الأرثوذكسي حافظ على توارنه في كامل أرجاء الملعب، قبل أن يتولى محمود عابدين عملية توسيع الفارق عبر ثلاثيتين متتاليتين ليوسع الفارق الى 10 نقاط 38-28، في الوقت الذي حاول فيه موسى العوضي القيام بعمليات فردية للتعويض، لكنه اصطدم بالإغلاق الدفاعي المحكم للأرثوذكسي الذي أنهى الشوط الأول متقدما 45-34.
اندفع الفريقان لتدعيم الجانب الدفاعي في الفترة الثالثة باعتباره مفتاح السيطرة والتقدم، فانعكس ذلك على معدل التسجيل، لكن الرياضي كان الأفضل في ايجاد الحلول الهجومية لبلوغ سلة خصمه عن طريق تسديدات أمين أبو حواس ومتابعات أبو وزنة تحت السلة فقلص الفارق لنقطتين 48-50، لكن سرعان ما عاد الأرثوذكسي للإطباق على مجريات اللعب عبر تألق محمد جمال ومحمود عابدين لينهي الأرثوذكسي الفترة متقدما 58-50.
وفي الفترة الأخيرة، أشهر الأرثوذكسي سلاح "الثلاثيات" عن طريق حمدان وعابدين وكنعان، فسجل اربع مرات متتالية وضعته في تقدم واضح 70-54، لينتفض أبو حواس وعبيد والعوضي والصوص لتقليص الفارق الذي أصبح 10 نقاط، لكن ردود عابدين ومحمد جمال، وإشراك تامر قطامي ومحمد حسونة أبقى النتيجة تشير لمصلحة الأرثوذكسي، قبل أن ينهي اللقاء بفوز معنوي مهم 81-75.
 الحرية 69 الجليل 63
استهل فريق الحرية اللقاء بقوة، معتمدا على تشكيلته الأساسية التي قادها احمد شاكر وسانده في قيادة الهجمات هاني الفرج ويزن الطويل على الأطراف، في الوقت الذي تعامل فيه موسى مطلق وهشام الزيتاوي مع الكرات تحت السلتين، فتقدم الفريق في غفلة من التغطية الدفاعية للجليل الذي سرعان ما دخل في أجواء المباراة عن طريق ثلاثي الخط الخلفي أمجد جبارة ويوسف شتات وموسى أبو حسين، والذي وفر مساحات مناسبة للإختراق، لكن حيوية الحرية وسرعة تحركات لاعبيه جعلهم ينهون الفترة الأولى لمصلحتهم 25-13، لكن معطيات الفترة الثانية جاءت بإمضاء الجليل الذي دفع بعلي زيادنة الى جانب جبارة وأبو حسين في الخط الخلفي، وبورقة احمد المومني للعب الى جانب إبراهيم النصر تحت السلة، واستثمر الفريق بصورة جيدة تعدد الأوراق البديلة للحرية بإشراك فادي عواد وعمر حصوة تحت السلة واسناد قيادة الألعاب لأسامة الفرج مع لاعبي الجناح عبدالكريم خديش وأدهم سليم، فتفوق الجليل في العامل الفني وسجل من مختلف المواقع مقلصا الفارق الى 7 نقاط مع نهاية الشوط الأول الذي بقي لمصلحة الحرية 34-27.
واصل الجليل ألعابه السريعة في الفترة الثالثة وتفوق على الحرية في كثير من مجريات اللقاء معتمدا على الاختراق من العمق والأطراف والمتابعات الجيدة للمومني والنصر تحت السلة، وسط تخبط بأداء الحرية الذي تراجع في الدفاع والهجوم لينهي الجليل الفترة بعد أن قلب النتيجة لصالحة 49-47، وفي الفترة الأخيرة تبادل الفريقان التقدم والسيطرة، مع ظهور أخطاء بسيطة كلفت الجليل التأخر في الدقائق الأخيرة بفضل ألعاب احمد شاكر وحيوية الفرج والطويل، لينهي الحرية اللقاء متقدما 69-63.

التعليق