"حماس" تتعهد بمواصلة حفر الأنفاق بعد انهيار أحدها

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2016. 01:10 صباحاً
  • عناصر القسام بأحد الأنفاق-(أرشيفية)

غزة- قال اسماعيل هنية القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة امس إن الحركة لن تتوقف أبدا عن حفر الانفاق وتطوير الصواريخ استعدادا لأي مواجهة محتملة مع إسرائيل.
جاءت تصريحات هنية أمام حشد من المصلين في مسجد بمدينة غزة خلال صلاة الجمعة التي أعقبها صلاة الجنازة على سبعة من أعضاء الحركة الذين لاقوا حتفهم في انهيار نفق.
وقال "هنا شرق مدينة غزة أبطال تحت الأرض يحفرون في الصخر ويبنون الأنفاق وغرب غزة أبطال تجرب الصواريخ كل يوم وكل صباح.. وكله إعداد تحت الأرض بالأنفاق وفوق الارض وفي الجو بالصواريخ.. وفي البحر وفي كل مكان.. إنه الاعداد الدائم من أجل فلسطين ومن أجل القدس والأقصى من أجل انتفاضة القدس ومن أجل شعبنا الفلسطيني المرابط".
وقال الجناح العسكري لحركة حماس أول من أمس إن سبعة من أفراده قتلوا في انهيار نفق قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل.
وأضاف أن الانهيار وقع الثلاثاء الماضي  نتيجة أمطار غزيرة واستغرق الأمر يومين للعثور على الجثث وإعلان الوفيات. ونعت مساجد غزة القتلى ووصفتهم بأنهم "شهداء معركة الإعداد" في إشارة إلى عملهم في حفر انفاق لمهاجمة إسرائيل.
وقال بيان لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس "المجاهدون ارتقوا أثناء قيامهم بترميم نفق قديم نُفذت من خلاله عدة عمليات في معركة العصف المأكول (حرب 2014)."
وتدير حماس قطاع غزة منذ عام 2007 حين سيطرت عليه عقب حرب قصيرة مع حركة فتح المنافسة.
وخلال شهري تموز (يوليو) وآب (أغسطس) من عام 2014 شنت اسرائيل حربا على حماس استمرت 50 يوما استخدم المقاتلون خلالها انفاقا عميقة في شن هجمات مفاجئة على القوات الإسرائيلية. وقصفت إسرائيل بكثافة الأنفاق لكن لم يتم تدميرها كلها.
وقالت حماس إن اربعة نجوا من انهيار النفق.
وحذر المسؤولون الإسرائيليون مرارا من إعادة بناء الانفاق وطالب بعض الساسة بإجراءات وقائية لتحييد خطرها.
وفي آب (أغسطس) الماضي قالت قوات الأمن الإسرائيلية انها تختبر أساليب جديدة لرصد الممرات المخفية لكنها لم تعلن بعد عن تطوير نظام للعمل.
واتخذت مصر خطوات لتدمير شبكة أنفاق على امتداد حدودها مع غزة والتي تستخدم في الأغلب في التهريب. وإلى جانب نسف الكثير منها قامت كذلك بغمر عدد منها بمياه البحر.-(رويترز)

التعليق