"الطاقة والمعادن": الإشعاعات البيئية ضمن المستويات الطبيعية

تم نشره في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات هيئة الطاقة والمعادن - (من المصدر)

عمان-الغد- قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، م.فاروق الحياري "إن اختبارا روتينيا لقياس مستويات الأشعة في البيئة الأردنية أجرته الهيئة أمس باستخدام (مختبرات القياسات الإشعاعية البيئية المتنقلة) لم يرصد أي مستويات إشعاعية غير عادية".
وأضاف الحياري، في تصريح صحفي خلال رعايته لحفل إطلاق أعمال المختبرات الذي أقيم في الهيئة بمناسبة عيد ميلاد الملك عبدالله الثاني، أن الاختبار يهدف للتحقق من عدم وجود ملوثات إشعاعية في البيئة الأردنية في إطار إجراء روتيني يأتي ضمن دور الهيئة التنظيمي والرقابي.
وأكد أن إطلاق مهام (مختبرات القياسات الإشعاعية والبيئية المتنقلة) المقدمة للمملكة بمساعدة كندية يأتي في إطار دور الهيئة في رصد أي انبعاثات إشعاعية في الجو والتحقق من أن النسب ضمن المعدل المسموح به.
وقال "المختبرات ستجول جميع مناطق المملكة لأداء مهامها الرقابية" واصفا المختبرات بأنها نقلة نوعية في مجال الرقابة الإشعاعية.
وشارك في جولة الاختبار التي انطلقت من العاصمة عمان الى مدينة العقبة برئاسة الحياري مديرو الهيئة وبعض موظفيها المختصين.
وتراقب الهيئة حوالي 500 مؤسسة صناعية وطبية وزراعية وبحثية تتعامل مع المصادر المشعة وتمارس التطبيقات الإشعاعية والنووية. كما أن الهيئة وبهدف منع الاتجار غير المشروع ومنع تهريب المواد النووية تراقب المنافذ الحدودية من خلال فريق عمل عدده حوالي 100 موظف تم إعدادهم وتدريبهم وتزويدهم بالمعدات والأجهزة اللازمة للكشف عن المواد الإشعاعية والنووية.
كما تراقب الهيئة مستويات الإشعاع في مختلف أنحاء المملكة من خلال شبكات رصد موزعة على مناطق الشمال والوسط والجنوب، وذلك بهدف حمالية صحة الإنسان والبيئة.

التعليق