النفط يهبط متضررا من مشاكل الصين الاقتصادية وتخمة الإمدادات

روسيا تؤكد استعدادها للتعاون مع منتجي النفط الآخرين

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • منشأة نفط روسية -(أرشيفية)

عواصم- في الوقت الذي ما تزال فيه أسعار النفط في الأسواق العالمية  تسير باتحاه هبوطي، أعلنت روسيا استعدادها انفتاحها على دول منظمة أوبك لتخفيف حدة المعروض.
فيما بدأ الحديث كذلك عن إمكانية عقد اجتماع بين دول أوبك وباقي الدول المصدرة للنفط بهدف وقف التدهور في سعر النفط الأسود.
وهبطت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية أمس مع تأثر السوق بالقلق من تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين أكبر مستهلك للطاقة في العالم وتزايد الإمدادات العالمية من الخام رغم أن محادثات محتملة بين أوبك وروسيا بشأن تخفيضات إنتاجية تقدم بعض الدعم للسوق.
وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 64 سنتا أو ما يعادل 1.87 % إلى 33.60 دولارا للبرميل، بعد أن أنهت الجلسة السابقة على خسائر بلغت 1.75 دولارا أو 4.9 %.
وانخفضت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 76 سنتا أو 2.40 % إلى 30.86 دولارا للبرميل بعد هبوطها دولارين أو 5.9 بالمائة في جلسة أول من أمس.
وعلى الرغم من هذه الانخفاضات، فإن الخام الأميركي ما يزال مرتفعا حوالي 19 % عن أدنى مستوى له في أكثر من 12 عاما البالغ 26.19 دولارا والذي هوى اليه في منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي.
من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي أمس، خلال زيارة لأبوظبي، إن بلاده منفتحة على مزيد من التعاون في سوق النفط مع الدول من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت روسيا منفتحة على فكرة عقد اجتماع بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك لمناقشة تحقيق استقرار أسعار النفط، قال لافروف "في الموقف الراهن يبدو أن لدينا مصلحة مشتركة في مواصلة العمل في هذا المسعى، ونحن منفتحون على المزيد من التعاون إذا كانت هناك رغبة من الجميع لعقد مثل هذا الاجتماع الذي تحدث عنه أصدقاؤنا الفنزويليون بالفعل".
وأضاف "الفكرة موجودة وسنكون مستعدين لتنفيذها بالأشكال والأبعاد كافة التي يتفق الجميع عليها".
وقالت وزارة الطاقة الروسية إن وزير الطاقة الكسندر نوفاك ووزير النفط الفنزويلي إيلوخيو ديل بينو بحثا احتمال إجراء مشاورات مشتركة بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك في المستقبل القريب.
ولدى سؤاله عما إذا كان قد ناقش مسألة النفط مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، أجاب لافروف أنه مهتم بتبادل وجهات النظر بشأن ما يحدث في أسواق النفط.
ولم يذكر الشيخ عبد الله شيئا عن النفط خلال المؤتمر الصحفي الذي تركز معظمه على محادثات جنيف لإنهاء الحرب الأهلية السورية.
وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 33.60 دولارا للبرميل أمس بالمقارنة بسعره الذي وصل إلى نحو 115 دولارا للبرميل في 2014.
كما قالت شركة روسنفت الروسية لإنتاج النفط، إن رئيسها ايجور ستشين بحث مع وزير النفط الفنزويلي ايولوخيو ديل بينو أمس إمكانية بذل جهود مشتركة سعيا لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية.
وتابع البيان أن الاثنين ناقشا التعاون في تسويق النفط في إطار العقود المبرمة بين روسنفت وشركة النفط التابعة للدولة في فنزويلا بي.دي.في.اس.ايه.
ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الانترنت (شانا) عن مسؤول نفطي إيراني قوله إن بلاده تستهدف تصدير 2.3 مليون برميل من الخام يوميا في السنة المالية المقبلة التي تبدأ في 21 آذار(مارس) المقبل.
وقال مدير شركة النفط الوطنية الإيرانية ركن الدين جوادي "نحاول تطبيق قرارات الحكومة والبرلمان". وأضاف أن مشروع الموازنة أخذ في الحسبان هدف تصدير 2.3 مليون برميل يوميا.-(رويترز)

التعليق