مؤتمر لندن: أكثر من 10 مليارات دولار لمساعدة اللاجئين السوريين

تم نشره في الخميس 4 شباط / فبراير 2016. 05:31 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 4 شباط / فبراير 2016. 11:40 مـساءً
  • مؤتمر لندن للمانحين- (ا ف ب)

عمان-الغد- بدت الدول الغربية سخيّة الخميس في إعلاناتها امام مؤتمر المانحين، عن "دعم" سورية وشعبها، الذي شردت منه الملايين بفعل الدعم العسكري والسياسي الغربي للمجموعات المسلحة في سورية.
وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن جمع اكثر من 10 مليارات دولار في المؤتمر من اجل المساعدات الانسانية.
وقال كاميرون في مؤتمر صحفي ان "المؤتمر شهد جمع المبلغ الاضخم في يوم واحد من اجل مواجهة ازمة انسانية".
وأضاف أن "انجازات اليوم ليست حلا للأزمة. ما زلنا بحاجة إلى انتقال سياسي"، متابعا "لكن مع التعهدات المقطوعة اليوم...تبدو رسالتنا إلى شعب سورية والمنطقة واضحة، سنقف إلى جانبكم وسندعكم قدر ما تحتاجون".
وكان رئيس الوزراء البريطاني اعلن في بيان عن تعهد جديد بتقديم 1.2 مليار جنيه استرليني (1.75 مليار دولار) "يمكننا أن نقدم الشعور بالأمل المطلوب لإثناء الناس عن التفكير في أنهم ليس لديهم خيار سوى المخاطرة بأرواحهم في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا".
وقالت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ في بيان، وهي تعلن عن تعهد بلادها "إذا فشلنا في التحرك بشكل حاسم الآن فإن وضع المدنيين والدول المجاورة لسورية سيتدهور وسيؤثر ذلك على المجتمع الدولي بأكمله".
وذكر البيان أن تعهد النرويج بتقديم 1.17 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة يفوق أي تعهد قدمته من قبل لأزمة إنسانية من هذا النوع.
وأعلن أمير الكويت عن تبرع بلاده بمبلغ 300 مليون دولار أميركي للاجئين السوريين، وكانت الكويت قد قدمت 1.3 مليار دولار خلال المؤتمرات الثلاث السابقة التي استضافتها.
من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس، في بداية مؤتمر للمانحين في لندن، إن ألمانيا تعهدت بتقديم 2.3 مليار يورو (2.56 مليار دولار) كمعونات لسورية بحلول 2018 منها 1.1 مليار هذا العام.
وقالت ممثلة الإمارات في المؤتمر، وزيرة التنمية والتعاون الدولي لبنى القاسمي، أن الإمارات لبت التطلعات عن طريق تقديم المساعدات إلى النازحين داخل سورية، واللاجئين في دول الجوار بما يقدر بـ600 مليون دولار أو 0.15 بالمئة من الناتج الإجمالي للبلاد.
وأعلنت القاسمي أن الإمارات في 2016 ستقدم 137 مليون دولار للمساعدات الإنسانية، وللبرامج التي تشارك فيها الإمارات في الأردن ومصر وسورية.
وقتل نحو 250 ألف شخص في الحرب في سورية، التي تسببت أيضا في تشريد الملايين منهم، ستة ملايين داخل البلاد وأكثر من أربعة ملايين غادروها إلى الأردن ولبنان وتركيا ودول أخرى.
ووجهت وكالات تابعة للأمم المتحدة نداء لجمع 7.73 مليار دولار، للتغلب على الكارثة هذا العام إضافة إلى 1.2 مليار دولار مطلوبة لتمويل خطط قومية لاستيعاب اللاجئين في دول المنطقة.
وأعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن الاتحاد الأوروبي سيقدم خلال العام الحالي 3 مليار يورو كمساعدات للسوريين.
وبحث المشاركون في المؤتمر مسألة تخصيص مساعدة مالية لتقديم مساعدات إنسانية في سورية. وشارك في المؤتمر اضافة إلى ميركل، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف ورئيس وزراء النرويج إرنا سولبيرغ والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورؤساء وزراء الدول الأوروبية والشرق الأوسط، إضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية والبنوك والشركات وصناديق التمويل.
واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمته أمام المؤتمرين أن تكثيف الضربات الجوية المفاجئة في سورية هي التي علقت المحادثات السورية في جنيف.
وقال بان كي مون إنه "من المثير للقلق البالغ أن الخطوات الأولية في إطار المحادثات علقت لاستمرار غياب وصول المساعدات الإنسانية وتصعيد الضربات الجوية المفاجئ والنشاط العسكري في سورية".
وأكد أن توقف المحادثات المؤقت يعكس عمق الاختلافات بين الأطراف.
كما ألقى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير باللوم في تعليق محادثات جنيف على رفض الحكومة السورية التعاون مع المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، مؤكدا أن "وفد النظام السوري لم يُظهر جدية في محادثات السلام".
كما حذر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري من أن استمرار الصراع في سورية سيفاقم أزمة اللاجئين السوريين، فيما اشار إلى أن العراق يحتضن أكثر من ربع مليون سوري لاجئ.
وقال الجعفري خلال كلمته أمام مؤتمر المانحين من أجل سورية المنعقد في لندن إن "استمرار الصراع في سورية يولد المزيد من قتل الأبرياء ويزيد من معاناة اللاجئين"، مشدداً على أن "الحل السياسي هو الأمثل والأنسب لإنهاء الأزمة السورية".
وأضاف الجعفري أن "العراق يحتضن اليوم أكثر من 250 الف لاجئ سوري"، مؤكدا أن "العراق قدم لهؤلاء النازحين المعونة الإنسانية وتبرع بملايين الدولارات لهم خلال المؤتمرات الدولية".من جانبه اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أن واشنطن تتعهد بنحو 600 مليون دولار كمعونات إنسانية إضافية لسورية علاوة على 290 مليون دولار كمعونات لدول الجوار.
وأوضح كيري أن "الولايات المتحدة قدمت حتى اليوم أكثر من 4،5 مليار دولار مساعدات للاجئين السوريين والنازحين في سورية". - (وكالات)

التعليق