650 طن نفايات تخرج من إربد يوميا

تم نشره في الجمعة 5 شباط / فبراير 2016. 06:12 مـساءً
  • مبنى بلدية إربد الكبرى.-(أرشيفية)

 إربد- بلغت كمية النفايات التي تتعامل بلدية اربد الكبرى بشكل يومي منذ بداية العام الحالي 650 طنا من 23 منطقة تشكل مجموع مناطق البلدية .

وقال مدير دائرة البيئة ومفتش البلدية علي العبيني ان الكمية ترتفع خلال ايام الخميس والجمعة والسبت والعطل الرسمية لتصل الى قرابة 800 طن تبعا للنشاط الاقتصادي والمعيشي الذي تشهده هذه المناطق وقدوم المقيمين في مناطق اخرى من المملكة للزيارة.

وتزايدت كميات النفايات التي تتعامل معها البلدية كذلك بفعل اللجوء السوري ما اثر على الواقع البيئي خلال عدة اشهر جراء العمر التشغيلي الطويل لاليات البلدية وتلفها الى ان تم تعزيز اسطول البلدية باليات جديدة تجاوزت كلفتها ثلاثة ملايين دينار .

وبحسب العبيني فان مناطق الاسواق التجارية خاصة التي تنتشر فيها البسطات والباعة المتجولين تعد من اكثر المناطق سخونة بالوضع البيئي كمنطقة سوق الحسبة والبخارية حيث يَصْل معدل النفايات التي تجمع في تلك المناطق الى 60 طن تقريبا.

وبين أن دائرة البيئة بدأت العمل وفق خطة عمل متكاملة كانت قد وضعتها وتعتمد على العناصر والمعايير المؤثرة في آلية جمع ونقل النفايات ومستفيدة من تجارب الأعوام السابقة بتعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات.

واشار الى ان تلك الخطة تعتمد على تعزيز اعمال النظافة وعمليات تحميل النفايات في اماكن التسوق والشوارع الرئيسية وفي الاماكن المكتظة بحركة مشاة بالاضافة الى المناطق السكنية.

وقال انه وبالرغم من التحديات الكبيرة التي تواجه دائرة البيئة لا سيما فيما يتعلق بالنقص الكبير بعدد عمال الوطن الذي لم يصل الى العدد المطلوب الذي يلبي حاجة مناطق البلدية الا ان الوضع البيئي مسيطر عليه وأصبح جيدا مقارنة بالسنوات السابقة.

واكد العبيني ان تعزيز تعزيز اسطول النظافة بالآليات الجديدة التي اعلن عن دخولها الخدمة مؤخرا مكن البلدية من القيام بواجباتها للحفاظ على نظافة المدينة ، واهاب بالمواطنين واصحاب المحال التجارية تحمل مسؤولياتهم للمساهمة في المحافظة على نظافة اربد وتقليل الجهد والكلفة.

يشار الى ان موجات اللجوء السوري تمخضت عن اقامة ما يزيد عن 300 الف لاجيء اقاموا في المدينة ما زاد من الضغط على البنية التحتية والخدمات التي تقدمها البلدية . (بترا)

 

التعليق