الصايغ: يجب ألا تتحول أقلامنا إلى أدوات بطش

تم نشره في السبت 6 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً
  • الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبيب الصايغ - (أرشيفية)

القاهرة - قال الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إن الاتحاد ينحاز إلى الحرية "لأبعد الحدود" ولكنه في الوقت نفسه حث الكتاب العرب على الالتزام بما يسميه الحرية المسؤولة.
وأضاف في ندوة نظمها معرض القاهرة الدولي للكتاب مساء الخميس أن أغلب الكتاب العرب ينحازون إلى الكاتب "سواء أخطأ أو أصاب.. ننحاز للحرية بشكل كامل ولكن الحرية لا تعني أن تتحول أقلامنا إلى أدوات بطش".
وتابع أن الاتحاد أصدر الثلاثاء بيانا بشأن تخفيف الحكم على الشاعر الفلسطيني أشرف فياض الذي اتهم بالترويج لأفكار إلحادية وسب الذات الإلهية واحتجزته هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة أبها بجنوب السعودية في العام 2013 وقضت محكمة بسجنه أربع سنوات و800 جلدة. وأحيلت القضية إلى محكمة الاستئناف السعودية ثم أعيدت إلى المحكمة الأقل درجة حيث شدد قاض مختلف الحكم في 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 الحكم إلى الإعدام. وقال محامي فياض أمس إن محكمة سعودية خففت حكم الإعدام إلى السجن ثمانية أعوام و800 جلدة.
وسجل البيان أن الاتحاد تابع إلغاء حكم الإعدام بشأن فياض وتخفيفه إلى السجن لمدة ثمانية أعوام و800 جلدة وإنه "يثمن هذه الخطوة الإيجابية من القضاء السعودي النزيه ويعتبرها انحيازا للتنوير وحرية الرأي".
وقال الصايغ في الندوة إن الاتحاد يتمنى لفياض "البراءة.. لا يجب أن يتحكم رجال الدين في هذا الشأن" في إشارة إلى تفسير الدلالات الخاصة بالنصوص الأدبية.
واختير الصايغ لمنصب الأمين العام للاتحاد في كانون الأول (ديسمبر) 2015 خلفا للمصري محمد سلماوي الذي اختير مستشارا شرفيا للاتحاد.
وقال سلماوي في الندوة إن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يضم فقط 16 اتحادا ورابطة للكتاب في العالم العربي نظرا لوقوف بعض الدول -التي لم يذكر أسماءها- ضد "الحركة النقابية بشكل عام" على الرغم من دعوة الاتحاد رؤساء هذه الدول إلى أن يكون للأدباء اتحاد أو رابطة يمارسون من خلالها "حقوقهم الطبيعية في التنظيم النقابي".
ومعرض القاهرة الدولي السابع والأربعون للكتاب يشارك فيه 850 ناشرا من 34 دولة عربية وأجنبية ويستمر حتى العاشر من الشهر الحالي.
وكان الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب اختار في مؤتمره العام الـ26 الذي انعقد في أبو ظبي مؤخرا، الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ أمينا عاما للاتحاد خلفا للمصري محمد سلماوي الذي كان تولى المنصب منذ العام 2006.
وجاء اختيار الصايغ (ستون عاما) -الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات- لدورة مدتها ثلاث سنوات بإجماع آراء ممثلي اتحادات الكتاب العرب الـ16 الحاضرين في المؤتمر.
كما وقع الاختيار على رئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الرحيم العلام لشغل منصب نائب الأمين العام.
والصايغ هو شاعر وكاتب إماراتي. من مواليد أبوظبي العام 1955. يعمل في مجالي الصحافة والثقافة ويرأس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.
حاز الصايغ في العام 2004 على جائزة تريم عمران “فئة رواد الصحافة”، وفي 2007 حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وكانت المرة الأولى التي تمنح فيها لشاعر. كرمته جمعية الصحافيين كأول من قضى 35 عاماً في خدمة الصحافة الوطنية العام 2006. وهو يكتب زاوية يومية في صحيفة الخليج.
والصايغ حاصل على إجازة في الفلسفة، وماجستير في اللغويات الإنجليزية العربية والترجمة، ومن إصداراته هنا بار بني عبس الدعوة عامة 1980، التصريح الأخير للناطق باسم نفسه 1981، قصائد إلى بيروت 1982، ميارى 1983، الملامح 1986، قصائد على بحر البحر 1993، وردة الكهولة 1995، غد 1995، رسم بياني لأسراب الزرافات 2011، كسر في الوزن 2011، والأعمال الشعرية الكاملة جزء1 وجزء2 ـ 2012.
يرأس الصايغ فرع جريدة الخليج في أبو ظبي، ويشغل منصب المدير التنفيذي لمركز الشيخ سلطان بن زايد للثقافة والإعلام سابقاً، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، رئيس بيت الشعر في أبو ظبي، ورئيس مجلس أمناء المؤتمر العام لكتاب وأدباء الإمارات. - (وكالات)

التعليق