حكايات الشيخوخة:

تم نشره في الاثنين 8 شباط / فبراير 2016. 10:54 مـساءً

تصوير: ساهر قدارة

ما الذي كانت تفكر فيه الشجرة العجوز، حين أهدتها الحياة طفولة خضراء قبل سنوات كثيرة. ما الذي مرّ في بالها وهي تعبّ أول أنفاسها من نسيم الحياة الأخضر. 

لم تكن الشيخوخة في البال حين اختبرت ضحك الأطفال وشقاواتهم وتعربشهم فوق أغصانها الطريّة. 

لم تدرِ، وقتها، أن البدايات محكومة بالنهايات دائما، وأن عليها أن تسلم مكانها لآخرين يأتون من الغيب، لتمضي هي، أيضا، إلى غيب آخر.

 

التعليق