الزيادات: 50 مليون دينار ديون مستحقة لمستشفى الجامعة

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

عمان- قال مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية د. عبد العزيز الزيادات إن "للمستشفى ديونا بلغت حوالي 50 مليون دينار، توزعت بواقع 31 مليونا على صندوق التأمين الصحي، و6ر8 على جهات (بند النفقات العامة الحكومي)، و8 - 10 ملايين ديون على الجامعة الاردنية".
ولفت الزيادات الى ان الديون على المستشفى، بلغت 37- 38 مليون دينار، مبينا في مقابلة مع (بترا) أن هناك زيادة بسيطة في موازنة المستشفى لعام 2016 تقدر بـ 2 مليون عن العام الماضي.
وقال ان "موازنة المستشفى لهذا العام بلغت 114 مليون دينار"، مبينا أن 65 % من مرضى المستشفى هم من تأمين وزارة الصحة، و20 % من تأمين الجامعة، و10 % من الديوان الملكي، وفئة قليلة جدا من غير المؤمنين صحيا.
وأشار الزيادات إلى أن فاتورة العلاج التي يصدرها المستشفى تمر بخصومات يجريها صندوق التأمين الصحي، حيث يخصم 25 % من قيمتها، وبعده يدفع 60 %، و40 % لغايات التدقيق، وتخضع لخصم آخر، "ومع الأسف لا تُسدّد بشكل كامل حتى بعد كل هذه الخصومات".
ووصل عدد أسرة المستشفى إلى 599 سريرا بزيادة 100 سرير عن العام الماضي.
ولفت الزيادات إلى أنه في العام الماضي، افتتح المستشفى اقامات للتدريب في 64 تخصصا رئيسا وفرعيا، انضم لهم تخصصان جديدان هذا العام هما: طب التأهيل والطب النفسي.
ولفت إلى أن عدد مُراجعي المستشفى العام الماضي بلغ نحو 568190 مريضاً بين مراجع للعيادات الخارجيّة والطّوارئ، أُجري لهم 2542952 فحصاً مخبريّاً و72900 صورةً شعاعيّة، وأدخل نحو 51425 مريضاً، وإجريت نحو 26323 عمليّة جراحيّة، و2894 حالة ولادة طبيعيّة، ومعالجة نحو 6549 مريضاً من العرب والأجانب.
وحول نقص الأدوية في المستشفى قال الزيادات، ان معظم أدوية المستشفى هي من الشراء الموحد، مبينا أن الشراء الموحد يشتري الأدوية التابعة لقائمة أدوية الحاكمية الرشيدة، كما أنّ هناك لائحة بأدوية مُعتمدة من وزارة الصحّة يلتزم بها المستشفى للمرضى مؤمّني التّأمين الصحي والنفقات.
وحول موضوع الأخطاء الطبية، بين الزيادات أن هناك خلافات بالرأي حوله، بحيث يوجد خلط بالمفاهيم بين المواطنين، لافتا إلى أنه قد تحصل مضاعفات في الإجراءات الطبية وهذه ليست أخطاء طبية.
وحول التحديات التي تواجه المستشفى، أشار إلى أن المستشفى تعتمد على الدخل الذاتي ولا يوجد أي دعم من الحكومة، وأن معظم المرضى المعالجين بالمستشفى من المؤمنين بالصحة أو الجامعات أو النفقات العامة، ويتم التسديد بشكل غير كاف ما يزيد من مديونية المستشفى على هذه الجهات، ويؤثّر سلباً على المستشفى.
ولفت الزيادات الى أن التحدي الثاني هو محدودية مساحة المستشفى وطبيعتها الجغرافية، والتي تحد من التوسع وعمل مواقف للسيارات.-(بترا- محمد نور الكردي)

التعليق