سحر ملص.. تحتضن أسرار روحها في قرية العالوك

تم نشره في الاثنين 22 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً
  • سحر ملص - (ارشيفية)

عزيزة علي

عمان- تذهب القاصة سحر ملص إلى قرية العالوك؛ حيث تحتضن أسرار روحها التي تتوق إليها، وهي ترتل مع الكاتب الأميركي جون اشتاينبك كتابه “إله مجهول”، حتى تعيش الصوفية التي يخترق فيها صوت الصمت جوقة من العنادل، أشرقت روحها فرحا بالربيع فانطلقت تشدو معزوفة الأزل.
- أي الأماكن تجتاحك رائحتها الآن وترغبين في أن تقضي عزلة مؤقتة فيها؟
هي أنسام الربيع العابقة في كل مكان والتي أتنسمها فتصبح روحي في حالة ألق وخدر فأتحلل من ماديات الأرض وأتوق إلى الرحيل بعيدا إلى حيث مزرعتي الصغيرة في قرية العالوك التي تقع في حضن الجيل الذي كنت أراه من بعيد وأسأل نفسي عما فيه من أسرار وظلت روحي تتوق إليه وتهيم حوله حتى صرت بعضا منه، هناك أصير بعضا من المكان ربما عشبة في الأرض الخصبة أو زهرة لوزا أو فراشة تائهة.
- في مثل تلك العزلة، ثمة كتاب تحنين إلى قراءته بهدوء، أي الكتب تودين مرافقتك هناك؟
كتابان فقط “إله مجهول” للكاتب الأميركي جون اشتاينبك، هذا الكتاب في كل ربيع أقرأه فيه جمال وصلوات واندغام مع الطبيعة وطقوس تجعل من الكون وحدة واحدة. وأنا أقرأه أخترق الزمان والمكان وأعيش هناك، للحظة أصير الشجرة التي تمثل الأب. أو الصخرة المتوحشة التي أريقت عليها الدماء كقربان، إنه كتاب رائع.
أما الكتاب الثاني فهو لكاتبي المفضل أيضا نيكوس كازنتزاكس “الطريق إلى غريكو”، فهو عالم آخر بأنفاسه خبرة كل الكاتب الواسعة وقد وضع فيه الطفولة وما فيها من جمال ورائحة أثداء نساء فلاحات اليونانة شجرة اللوز المزهرة وما تعنيه للإنسان، متاهة الفكر والبحث عن الذات والطريق الصحيح. حج الكاتب في الكون ومتاهاته في معابد سيناء، عشقه وشبابه ثم حكمة الحياة، مع هذين الكتابين أنا أقبض على فلسفة الحياة كاملة.
- في العزلة نحتاج لصفاء تام يقال إن الموسيقى تأخذنا إليه فأي موسيقى تهدهد روحك؟
هناك أعيش حالة صوفية يخترق فيها صوت الصمت جوقة من العنادل أشرقت روحها فرحا بالربيع فانطلقت تشدو معزوفة الأزل، ومعها تطرب السنابل فتتمايل طربا ويخترق صوت صرار الحقل كل هذا الجمال فيشدو منتشيا، آنذاك تخشع روحي فتطلق صوتها المبحوح من قيثارة ملئت بأنات الجوى.. لابد للمكبوت من فيضان، تلك اللحظة أسمع أغنية أم كلثوم حديث الروح للشاعر محمد إقبال فأتحول إلى دمعة تتأرجح ما بين السماء والأرض.
- ما هي أجمل الصور التي تحبين أن ترينها هناك؟
في العادة أجلس مقابل الجبل وأنا في حضنه أرى الكون كله هناك تختلط زرقة السماء باخضرار الأرض، أرى أشجارا تغلغل النسغ في جذعها ارتعشت ودبت فيها الحياة فأزهرت وتكللت رؤوسها ببياض جميل، أرى أغناما تتسلق الدروب الوعرة محنية رؤوسها لخالقها أرى تناغم المخلوقات في سمفونية خالدة، تتيه معها نفسي فلا أدرك من أنا؛ أنا عشبة، بل طير مغرد، أنا الزهر أنا الصوت بل الصمت أنا البئر بل أنا الدلو أنا الحبل، أنا الماء أنا الجبل أنا الكون. لتسقط روحي بعد هذا التحليق والانتشاء باكية لأكتشف أني قطرة ماء تتوق للانفلات من منبتها لتحلق بعيدا تقرع أبواب السماء لعل أنينها يهيج العالم الأعلى بكائي.
- ستكونين وحيدة، لو جنت العزلة ورفضت بقاءك مع نفسك وكتابك وموسيقاك، فأي الأشخاص تختارين أن يكون قريبا منك؟
في هذه الحالة أحتاج لأن يشاطرني الجلوس روحا حيث الأجساد لا تحتمل كل هذا البهاء وستحرقها شمس الحقيقة وعالم التحليق والتأرجح بين الوعي واللاوعي، بين السماء والأرض، أحتاج لروح أمي، إنني كثيرا ما ألمح غيمة هناك تظلل رأسي وحين أناجيها تسكب قطرة دمع حرى في كفي فأخمن أنها روح أمي.

*سحر ملص قاصة صدر لها العديد من المجموعات القصصية منها “شقائق النعمان”، “إكليل الجبل- قصة طويلة عن الانتفاضة”، “ضجعة النورس”، “مسكن الصلصال”، “الوجه المكتمل”، “سِفْر الرحيل (نصوص أدبية حول المكان ورحلات الكاتبة)”، “الشمعة والظل (ذكريات من بين الشعر الأردني)”، “من ذاكرة المكان”، “محطات في عالم الدّواء (قصة طويلة للأطفال)”.

التعليق