دراسة: نحو ألفي لاعب أرجنتيني يحترفون في الخارج

تم نشره في الاثنين 22 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

بوينوس آيرس - يتصدر النجم ليونيل ميسي في إسبانيا وغونزالو هيغواين في إيطاليا وسيرجيو أغويرو في إنجلترا وخافيير باستوري في فرنسا قائمة تضم نحو ألفي لاعب كرة قدم أرجنتيني يحترفون في الخارج، وحتى في دول بعيدة مثل موزمبيق وفيتنام وأذربيجان ولبنان.
وكشفت دراسة أن ألفا و693 لاعب كرة قدم أرجنتيني كانوا يحترفون في الدوريات بالخارج بنهاية العام 2015، لكن أحد الباحثين ويدعى كلاوديو ايوتو قال في مقابلة مع وكالة "إفي" إن العدد "يقترب من ألفين" عقب إدراج الحالات التي لم يمكن تسجيلها في السابق.
وقال ايوتو، أحد المسؤولين عن دراسة "أرشيف اللاعبين الأرجنتينيين في العالم" الذي ينشره موقع "اكسيم" الالكتروني "رصدنا في إسبانيا 347 لاعبا أرجنتينيا في الدوريات المختلفة، لكننا مازلنا بعيدون للغاية عن العدد الحقيقي. فهناك الضعف. أعتقد أن هناك 700 أو 800 أرجنتيني في إسبانيا".
وأوضح أن معظم اللاعبين الذين ينافسون في الدوريات الأجنبية حاليا غادروا البلاد خلال الأزمة الاقتصادية العنيفة التي اندلعت في العام 2001.
وتعد إسبانيا البلد الذي يمتلك أكبر عدد من الأرجنتينيين بـ347 لاعبا، بحسب الإحصائية، تليها إيطاليا (264) وتشيلي (155) والمكسيك (96) والولايات المتحدة (80).
وكشفت الدراسة أن فريق "اونيون لا كاليرا" التشيلي يعد الأكثر امتلاكا للاعبين أرجنتينيين بثمانية لاعبين، يليه استيراس تريبوليس اليوناني وجاكسونفيل الوطني الأميركي وفريقي "فلسطيني" و"أونيون سان فيليبي" التشيليين بـ7 لاعبين.
وبجانب إسبانيا، يواجه الباحثون صعوبات أيضا في إحصاء عدد اللاعبين بإيطاليا لأنهم "أحيانا لا ينسبون اسم العائلة للاعبين".
ويعد الأرشيف نتاج 25 عاما من بحث فريق من الأرجنتينيين بدأ في تقفي أثر مواطنيه المحترفين بالخارج، وقال ايوتو، الذي كُلف بتدشين حسابات على الشبكات الاجتماعية وموقعا الكترونيا لنشر الأرشيف: "بدأه فيديريكو براغا، وهو أرجنتيني يعيش في المكسيك. كان يقوم بذلك للتسلية ولم ينشره".
ويعد المعاونون الرئيسيون في اعداد الأرشيف هم اللاعبون أنفسهم وخصوصا غير المعروفين الذين يتواصلون مع الموقع الالكتروني لنشر معلومات عن مسيراتهم الرياضية.
وأكد "إنهم يكتبون لنا خلال كل سوق انتقالات ويخبروننا إذا ما قاموا بتغيير الفريق الذي يلعبون له".
ويستخدم الموقع الالكتروني أيضا للتنديد بوكلاء اللاعبين المزيفين الذين يحتالون على الشباب منهم ويتقاضون مبالغ مالية للخضوع لاختبارات في أندية أجنبية، لكن ينتهي بهم الأمر دون القيام بشيء.
وأضاف ايوتو انه "على عكس ما يعتقده الكثيرون"، فمن السهل تحديد موقع اللاعبين في الأندية البعيدة عن أولئك الذين يلعبون في الأقسام الأقل للدوريات القوية، وقال "يسألونني ماذا أفعل لايجاد لاعب في غرينلاند، لكنه امرا سهلا لوجود لاعب واحد فقط". ويعكس احتراف لاعبين أمثال كيفن كاسيريس في فريق كوستا دو سول بموزمبيق وفيكتور اورمازابال بفريق هانوي تي تي بفيتنام وفاكوندو ابل بيريرا باذربيجان ولوكاس ماتياس جالان بفريق النصر اللبناني، أن الرغبة في تحقيق الانتصارات للاعبين الأرجنتينيين تتجاوز الحدود.-(إفي)

التعليق