اليوم العلمي الأول لبرنامج الدكتوراه بالحاسوب في جامعة الأميرة سمية

تم نشره في الثلاثاء 23 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- افتتح رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي "اليوم العلمي الأول لبرنامج الدكتوراه في علم الحاسوب"، بهدف استعراض طلبة الدكتوراه نتاجهم العلمي خلال الفصل الأول؛ حيث قدموا أبحاثا علمية متميزة من أول فصل دراسي لهم في الجامعة، والذي حضره عميد كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة الدكتور عرفات عوجان وعميد كلية الملك عبدالله الأول للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور نهاد اليوسف، ورؤساء الأقسام وأساتذة الكلية، وطلبة برنامج الدكتوراه.
واستعرض رئيس الجامعة الدكتور الرفاعي، في كلمته، مسيرة الجامعة وتميز خططها الدراسية في تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأعمال، وتركيز الجامعة على البعد الدولي من خلال الاتفاقيات الدولية التي أبرمتها مع جامعات عربية وأجنبية، وأميركية، والجوائز العالمية التي حصلت عليها، مشيراً إلى اعتماد برنامج الدكتوراه مؤخراً في تخصص علم الحاسوب.
وكانت الجامعة حصلت على الاعتماد الأميركي ABET في تخصصات الهندسة وعلوم الحاسوب، والاشتراك في اعتماد AACSB في تخصصات الأعمال، إضافة إلى مشاركتها بـ20 مشروعاً أوروبياً من أصل 70 مشروعاً تم دعمها للجامعات الأردنية كافة وقيادتها لـ5 مشاريع أوروبية.
وأشار الرفاعي إلى حصول الجامعة مؤخراً على المركز الأول في تخصصات علم الرسم الحاسوبي، علم الحاسوب، هندسة البرمجيات، المحاسبة، إدارة الأعمال، نظم المعلومات الإدارية، هندسة الحاسوب، والقدرة والطاقة الكهربائية في امتحان الكفاءة الذي عقدته هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، في دورته الأخيرة؛ حيث تشكل هذه التخصصات نسبة 73 % من برامج الجامعة. وكذلك حصلت الجامعة على المرتبة الثانية بين الجامعات الأردنية في تخصصي التسويق والهندسة الإلكترونية، وعلى المرتبة الثالثة في تخصص هندسة الاتصالات. كما أحرزت الجامعة المركز الثالث في المستوى العام من بين 41 جامعة وكلية جامعية في الأردن، كما حصلت الجامعة في المستوى المتوسط على المرتبة الثانية في تخصص الأعمال، والمرتبة الثالثة في تخصصي الهندسة والحاسوب.
وأضاف أن جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تميزت عن قريناتها بعقد امتحان قبول في التخصّصات كافة بهدف استقطاب الطلبة المتميّزين. وكانت نسبة الرفض لهذا العام تتعدى 65 %، كما هو معمول به في أفضل الجامعات العالمية، وكانت نسبة الطلبة المقبولين لهذا العام والمتفوقين في الثانوية العامة، مرتفعة جداً.
وحرصت الجامعة منذ تأسيسها العام 1991 وبتوجيهات من سمو الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة رئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، على أن تكون مركزا مميزا في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأعمال؛ حيث ركزت على اختيار برامج نوعية خاصة في كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة، وتطرح الكلية حالياً 3 برامج بكالوريوس و3 برامج ماجستير، وتوجت هذا العام ببرنامج الدكتوراه في علم الحاسوب.
وأكد عميد كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة الدكتور عرفات عوجان، أن برنامج الدكتوراه في علم الحاسوب هو تميز جديد يضاف للجامعة، مشيراً إلى أن هذا اللقاء هو لقاء علمي لأبحاث أعدها طلبة البرنامج الذي جاء بدعم كبير من إدارة الجامعة رغم التحديات التي واجهته.
كما تم عرض ملخص لأهم إنجازات برنامج الدكتوراه في علم الحاسوب في عامه الأول؛ حيث قدم الطلبة عرضاً لعشر أوراق علمية تم إعدادها وتقييمها من قبل لجان علمية متخصصة حسب المعايير العالمية وشملت مواضيع علمية متميزة تحظى باهتمام عالمي في البحث في مجال تكنولوجيا المعلومات؛ حيث ركزت على هندسة البرمجيات والشبكات وأمن المعلومات ومعالجة اللغات الطبيعية والخوارزميات.
وبرنامج الدكتوراه في علم الحاسوب في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بدأ باستقبال الطلبة مع بداية العام الدراسي الحالي بعد حصوله على الاعتماد من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ووزارة التعليم العالي.

التعليق