الجيش السوري يستعيد بلدة استراتيجية قرب حلب

تم نشره في الخميس 25 شباط / فبراير 2016. 06:34 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 25 شباط / فبراير 2016. 06:47 مـساءً
  • عناصر من الجيش السوري- (أرشيفية)

بيروت- استعاد الجيش السوري الخميس بلدة استراتيجية تقع على طريق الامداد الوحيدة التي تربط حلب بسائر المناطق الخاضعة له بعد يومين على سيطرة تنظيم داعش عليها، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان والاعلام الرسمي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تمكنت قوات النظام السوري الخميس من استعادة بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي، اثر هجوم واسع بدأته امس بغطاء جوي روسي مكثف ضد تنظيم داعش".

واسفرت الاشتباكات والغارات الروسية منذ الثلاثاء عن مقتل 65 عنصرا من التنظيم المتطرف، بحسب المرصد.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر ميداني ان الجيش السوري "يعيد الامن والاستقرار الى بلدة خناصر".

وكان التنظيم المتطرف سيطر على خناصر غداة تمكنه من قطع طريق حلب-خناصر الاستراتيجية في ريف حلب الجنوبي الشرقي، وهي الوحيدة التي يمكن لقوات النظام المتواجدة في غرب مدينة حلب ومناطق محيطة بها، سلوكها للوصول من وسط البلاد الى محافظة حلب وبالعكس.

وتعد بلدة خناصر "معبرا" الى هذه الطريق الاستراتيجية. وقد خاضت قوات النظام معارك عنيفة لاستعادتها من فصائل اسلامية قبل حوالى عامين.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وتنظيم داعش في محيط تلال قريبة من بلدة خناصر، وفق المرصد، وتسعى قوات النظام الى استعادة تلك التلال، ما يخولها ضمان امن طريق الامدادات وفتحها مجددا.

وفي ريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، افاد المرصد عن تعرض مناطق سيطرة قوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف كردي عربي، طوال ليل الاربعاء الخميس الى قصف مدفعي تركي عنيف، من دون ان يسفر عن سقوط ضحايا.

وتقصف المدفعية التركية منذ اكثر من اسبوع مواقع المقاتلين الاكراد في هذه المنطقة. وكان هؤلاء استغلوا تراجع الفصائل المقاتلة وبينها اسلاميون، في المنطقة امام هجوم واسع لقوات النظام منذ بداية الشهر الحالي، ليهاجموا بدورهم مقاتلي المعارضة ويسيطروا على مناطق تبعد حوالى عشرين كيلومترا عن الحدود التركية ويحتلوها.

وتخشى انقرة تنامي نفوذ الاكراد على مقربة من حدودها وتشكيلهم كيانا مستقلا يشجع اكراد تركيا على القيام بالمثل. (أ ف ب)

 

التعليق