بطولة إنجلترا

ليفربول يسعى للثأر من مانشستر سيتي

تم نشره في الاثنين 29 شباط / فبراير 2016. 03:03 مـساءً
  • فرحة عدد من لاعبي مانشستر ستي في مباراة سابقة

لندن- يتجدد اللقاء بين ليفربول ومانشستر سيتي بعد ثلاثة أيام من حسم الأخير المواجهة بينها في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بركلات الترجيح 3-1 عندما يتواجهان على ملعب انفيلد في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة إنجلترا لكرة القدم الأربعاء.

وتفتتح المرحلة غدا الثلاثاء بأربع مباريات.

وخاض مانشستر سيتي وليفربول مباراة ماراتونية استمرت أكثر من ساعتين وبدا التعب واضحا على اللاعبين.

ولا بديل لمانشستر سيتي عن الفوز إذا ما أراد البقاء في دائرة المنافسة على اللقب خصوصا بعد خسارته مباراتيه الأخيرتين على أرضه أمام ليستر سيتي المتصدر 1-3 ثم امام توتنهام صاحب المركز الثاني 1-2 خارج قواعده.

وفضل مدرب سيتي التشيلي مانويل بيليغريني التضحية بمسابقة كأس إنجلترا الأسبوع الماضي فاشرك تشكيلة رديفة تعرضت لهزيمة قاسية أمام تشلسي 1-5.

ولا يزال سيتي يحارب على جبهة دوري أبطال أوروبا أيضا حيث وضع قدما في ربع النهائي بعد فوزه ذهابا على دينامو كييف الأوكراني 3-1 خارج ملعبه.

أما ليفربول، فكان مدربه الألماني يورغن كلوب يمني النفس في احراز اول لقب له في موسمه الاول مع النادي الشمالي العريق، لكن ركلات الترجيح لم تبتسم له ويبقى له الدوري الأوروبي حيث يواجه امتحانا صعبا في مواجهة غريمه اللدود مانشستر يونايتد في ثمن النهائي.

يذكر أن ليفربول كان الحق بمانشستر سيتي خسارة مذلة 4-1 في عقر دار الأخير ذهابا.

في المقابل، يأمل ليستر سيتي مفاجأة الموسم، مواصلة زحفه نحو اللقب عندما يستضيف وست بروميتش البيون.

وحقق ليستر سيتي الذي يقوده الثنائي الرائع جيمي فاردي هداف الدوري برصيد 19 هدفا وصانع الألعاب المتألق الدولي الجزائري رياض محرز، فوزا صعبا في أخر مباراة له ضد نوريتش سيتي وانتظر حتى الدقيقة الأخيرة ليخرج بانتصار ثمين.

ولم يكن احد ينتظر ليستر ينافس على قمة الدوري خصوصا انه نجا من الهبوط باعجوية الموسم الماضي، لكن تألق عناصر عدة في صفوفه هم الحارس الدنماركي غاسبر شمايكل ولاعب الوسط الفرنسي المالي نغولو كانتي والمدافع الالماني العملاق روبرت هوث، بالاضافة الى فاردي ومحرز جعل الفريق منافسا يحسب له حساب على اللقب.

ويأمل توتنهام الذي يسير بدوره بخطى ثابتة نحو لقبه الأول من الستينات في الخروج فائزا من الدربي الذي يجمعه بوست هام يونايتد، قبل ان يخوض دربيا اخر أكثر شراسة مع جاره في شمال لندن ارسنال نهاية الاسبوع الحالي.

وشق توتنهام طريقه نحو المراكز الأولى من دون ضجة ونجح مدربه الأرجنتيني الشاب ماوريتسيو بوشيتينو في تشكيل مجموعة متجانسة بقيادة هداف الدوري الموسم الماضي هاري كين وضعت الفريق على مشارف اللقب.

ويقول بوشيتينو: "اللاعبون سعداء والبسمة تعلو وجوههم وهذا الامر يساعد خصوصا بأننا إجتزنا مرحلة صعبة جدا من المباريات المتتالية".

وأضاف :"إنها اوقات مثيرة لنا لكننا في حاجة إلى اراحة بعض اللاعبين لانهم متعبون جراء ضغط المباريات".

وسيحاول مدرب أرسنال، الفرنسي أرسين فينغر رفع معنويات لاعبيه بعد الخسارة الثقيلة التي تعرض لها فريقه أمام مانشستر يونايتد الذي اشرك أربعة لاعبين لا يتخطون العشرين بينهم نجم المباراة ماركوس راشفورد صاحب ثنائية في المباراة.

ويستضيف أرسنال سوانسي سيتي أحد فرق الوسط.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي استون فيلا مع ايفرتون، وبورنموث مع ساوثمبتون، ونوريتش سيتي مع تشلسي، وسندرلاند مع كيستال بالاس، وستوك سيتي مع نيوكاسل، ومانشستر يونايتد مع واتفورد. - (أ ف ب)

التعليق