دي ميستورا: نجاح الهدنة في سورية "غير مضمون"

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2016. 06:10 مـساءً
  • ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لسورية- (أرشيفية)

جنيف- أشار موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا الخميس إلى تقدم "واضح" بشأن الهدنة في سورية غير أن نجاحها ليس "مضمونا"، وذلك قبيل اجتماع خلال النهار لمجموعة العمل حول وقف الاعمال العدائية.

وقال دي ميستورا متحدثا لوسائل الاعلام في ختام لقاء لمجموعة العمل حول المساعدة الإنسانية إن "الوضع الميداني يمكن تلخيصه بانه هش. ان نجاح (وقف الاعمال العدائية) ليس مضمونا لكن هناك تقدما واضحا، اسألوا السوريين".

وأضاف أن "مستوى العنف في البلاد انخفض بشكل كبير. وبشكل عام، فإن وقف (الأعمال العدائية) صامد".

وتابع "للأسف، علينا الاعتراف بأنه على غرار جميع قرارات وقف الأعمال العدائية أو وقف إطلاق النار، وخصوصا في هذه الحالة، ما زال هناك نقاط عديدة حيث تتواصل المعارك، بما في ذلك في حماه وحمص واللاذقية ودمشق".

لكن المبعوث أشار في الوقت نفسه إلى أن هذه المعارك تبقى "محصورة"، معلنا أن مجموعة العمل حول وقف الأعمال العدائية ستجتمع مجددا بعد الظهر.

وعقدت هذه المجموعة اجتماعها الأخير الاثنين الماضي بناء على طلب من وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت.

ومن المفترض أن تستأنف محادثات السلام بين الأطراف الداخلية السورية الهادفة الى انهاء النزاع في البلاد، في التاسع من آذار/مارس بدلا من السابع من الشهر نفسه، واوضح دي ميستوريا انها ارجئت يومين لعدم توافر غرف الفنادق لتزامنها مع معرض السيارات في جنيف.

ولفت إلى أن "المساعدة الإنسانية ووقف الأعمال العدائية كانت مهمة جدا" لكنها "ليست شروطا مسبقة" في العملية السياسية.

وفشلت جولة اولى من مفاوضات السلام السورية عقدت بداية شباط/فبراير في جنيف بسبب تكثيف .

ومذذاك، تم التوصل الى اتفاق على وقف الاعمال العدائية بين الولايات المتحدة وروسيا، بدعم من الامم المتحدة.

ويأتي هذا الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة الماضي، بعد خمسة أعوام من بداية حرب أسفرت عن مقتل 270 ألف شخص وتهجير الملايين. (أ ف ب)

 

التعليق