كوريا الشمالية تطلق صواريخ ردا على فرض العقوبات الدولية

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2016. 01:03 صباحاً

سيول - اطلقت كوريا الشمالية ستة صواريخ قصيرة المدى الى البحر أمس في بادرة تحد بعد ساعات على اعتماد الامم المتحدة اقسى عقوبات حتى الآن على بيونغ يانغ بسبب تجربتها النووية الرابعة واطلاق صاروخ اعتبر تجربة بالستية.
واصبح استعراض القوة الذي تقوم به كوريا الشمالية ردا روتينيا على الضغوط الدولية في كل القضايا بدءا ببرنامج الاسلحة وصولا الى سجلها في مجال حقوق الانسان.
واعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان ستة صواريخ قد تكون صواريخ موجهة سقطت في البحر على بعد حوالي 100 الى 150 كلم من السواحل الشرقية لكوريا الشمالية.
وردت وزارة الخارجية الصينية عبر دعوة كل الاطراف الى الامتناع عن اي عمل من شأنه زيادة التوتر.
وجاء ذلك بعدما اعتمد مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا في وقت متاخر الاربعاء فرض عقوبات جديدة مشددة على بيونغ يانغ بعد سبعة اسابيع من المفاوضات الشاقة بين الولايات المتحدة والصين، الحليف الوحيد الكبير للنظام الشيوعي المعزول، للتوصل الى اجماع.
وتتجه كل الانظار الان الى الصين وروسيا لمعرفة ما اذا كانتا ستطبقان هذه الاجراءات المشددة. وللمرة الاولى، سيطلب من الدول الأعضاء في الامم المتحدة تفتيش كل السلع من كوريا الشمالية وإليها وكذلك ان تحظر على السفن التي تشتبه بانها تنقل شحنات غير قانونية الى كوريا الشمالية التوقف في موانئها.
ويفرض القرار أيضا قيودا جديدة على الصادرات الكورية الشمالية بهدف الحد من قدرة النظام على تمويل برامجه العسكرية.
وسيكون محظورا او تفرض قيود على صادرات بيونغ يانغ من الفحم الحجري والحديد وخام الحديد والذهب والتيتانيوم والمعادن النادرة المستخدمة في مجال التكنولوجيا، كما لن تكون قادرة على شراء وقود الطائرات والصواريخ.
لكن محللين لفتوا الى عدة ثغرات محتملة في القرار بما يشمل تفسير ما يشكله تحديدا "تفتيش" سفينة شحن والبند الذي يستثني صادرات المعادن اذا لم تكن عائداته مخصصة للاستخدام العسكري.
ورحب الرئيس الاميركي باراك أوباما بالقرار، معتبرا انه رد "حازم وموحد وملائم" على التجربتين النووية والبالستية لبيونغ يانغ في السادس من كانون الثاني/يناير والسابع من شباط/فبراير، اللتين شكلتا خرقا لقرارات أممية عدة.
وشدد السفير البريطاني ماثيو ريكروفت على ان هذه العقوبات "هي بين الاكثر شدة التي تم تبنيها بحق بلد"، فيما رحب نظيره الفرنسي فرنسوا دولاتر بـ"عقوبات غير مسبوقة ولكنها محددة الهدف".
وعبرت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هيه عن املها في ان تدفع هذه العقوبات "المشددة غير المسبوقة" بيونغ يانغ الى التخلي اخيرا عن برنامجها للتسلح النووي.وقالت ان القرار يوجه "رسالة قوية من المجموعة الدولية سعيا للسلام في شبه الجزيرة الكورية".
وحث رئيس الوزراء البريطاني شينزو ابي بيونغ يانغ على الامتناع عن اية استفزازات جديدة فيما شدد سفير طوكيو لدى الامم المتحدة موتوهيد يوشيكاوا على ان "صلب القضية الان هو في تطبيق" العقوبات من قبل الصين، اكبر شريك تجاري لكوريا الشمالية، ودول اخرى.
وعبرت روسيا امس عن املها في ان تستخلص كوريا الشمالية "نتائج جيدة" من قرار مجلس الامن وان تقبل باستئناف المفاوضات كما اعلنت وزارة الخارجية.
واعتبر السفير الصيني لدى الامم المتحدة ليو جيي ان القرار يجب ان "يكون نقطة انطلاق جديدة" لاستئناف المحادثات حول نزع اسلحة كوريا الشمالية النووية.-(وكالات)

التعليق