دراسة لإنشاء مجمع متكامل لخدمة الركاب والمركبات في الميناء

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً
  • محطة الركاب في ميناء العقبة والتي تدرس السلطة توسيعها - (من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة - قال مدير المشاريع في شركة تطوير العقبة الذراع التطويري لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس طارق ابو تايه، إن الشركة قامت بالتعاون مع السلطة الخاصة ومؤسسة الموانئ وجميع الاجهزة العاملة في محطة الركاب باعداد دراسة شاملة لانشاء مجمع متكامل لخدمة الركاب والمركبات وضمها لمحطة الركاب بهدف مواكبة النمو والتطور الذي يشهده قطاع النقل البحري في منطقة الشرق الأوسط والمتعلق بنقل الركاب والمركبات  والسياح.
وبين ابو تايه في حديث لـ "الغد"، أن خطة إعادة تأهيل محطة الركاب تهدف الى خدمة المسافرين باسهل وافضل الطرق ولتضفي على الأردن قيمة تضعها في مصاف موانئ الركاب المهمة في الاقليم، مشيراً ان إعادة التأهيل تتضمن ايضاً المباني القائمة وجميع المرافق في المحطة.
واضاف أن مراحل تنفيذ مشاريع محطة الركاب، جرت على ثلاث مراحل بقيمة اجمالية وصلت إلى أكثر من 16 مليون دينار، مشيراً ان المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها باشراف مباشر من مجلس إدارة شركة تطوير العقبة تضمنت تحسين وضع الركاب القادمين من خلال تخصيص ممر مغطى لمسيرهم إلى صالة الركاب الرئيسة، إضافة الى تخصيص مسار آخر للامتعة والتفتيش يتمتع بشروط الامان والإنسانية في التعامل والرقابة الجمركية بما يضمن فصل الركاب القادمين عن المغادرين، وتوسيع صالة الركاب في الطابق الارضي أو بناء طابق ثاني بحيث تكون هناك صالة انتظار بمساحة 700 متر مربع وتخصيص اربع حافلات تعمل بشكل دوري ومنتظم لتنزيل وتحميل القادمين والمغادرين في منطقة محطة الركاب
وايجاد مساحة ضوئية متحركة الامر الذي يتيح مساحة جديدة للمناورة والحركة لاسيما للشاحنات.
وحسب ابو تايه فان المرحلة الثانية تشمل اقامة ساحة لوجستية للمغادرين وضمها إلى ميناء الركاب على ان تتم فيها كافة الإجراءات الأمنية والجمركية للركاب  والسيارات المغادرين مما سيوفر مساحات إضافية لا تقل عن 1500متر مربع لصالات استقبال القادمين، في حين تشمل المرحلة الثالثة والأخيرة التفكير في التوجه إلى اقصى جنوب العقبة عند الوصول إلى عدد معين للركاب والسفن القادمة  والمغادرة من محطة الركاب في العقبة.
وبين ان شركة تطوير العقبة تتطلع إلى توفير أدوات الأمن والسلامة في المحطة لتسهيل مهمة المستخدم الرئيسي للمحطة وهي شركة الجسر العربي إحدى أكبر شركات في مجال النقل واللوجستيات في العقبة لما تضطلع به هذه الشركة التي تمثل انموذجا للتعاون العربي من مهام تعود على العقبة والأردن بشكل عام بالمنافع الاقتصادية وتضفي على المنطقة قيمة تضعها في مصاف موانئ الركاب المهمة في الاقليم، خاصة وان محطة الركاب هي المدخل الثاني للأردن بعد مطار الملكة علياء.
ولفت الى الجهود التي بذلتها وتبذلها الاجهزة الأمنية القائمة على اجراءات المحطة وكذلك الجهود الكبيرة التي تقدمها كوادر مؤسسة الموانئ لتسيير هذا المرفق المهم وتيسير اجراءات الركاب والمركبات.
يذكر ان محطة الركاب في العقبة تشهد نشاطا ملفتا على مدار العام لاسيما وانها تمثل النافذة البحرية الوحيدة للمملكة على العالم وترتبط بخط بحري دولي يربط العقبة بنويبع المصرية من خلال اسطول بحري تمتلكة شركة الجسر العربي.
ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق